برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
تغاريد

من هو خليفة البغدادي؟

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الأحد الماضي عن مقتل أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش الإرهابي، في عملية عسكرية خاطفة وعلى ضوء معلومات استخباراتية دقيقة، أنهت هذه العملية الخاطفة تفاصيل قصة «البغدادي» منذ أن كان سجينًا في سجن بوكا في العراق وحتى قرر الانتحار بتفجير نفسه بحزام ناسف.

الكثير من المحللين الذين ناقشوا أهمية هذه العملية وتفاصيلها، ومن الذي ساهم فيها أو قدم معلومات عنها، وعما إذا كانت صفقة بين الأكراد والأمريكان، أو بين العراقيين والأمريكان، أو هل هي تكرار لما فعله باراك أوباما عندما أعلن مقتل زعيم تنظيم القاعدة قبل الانتخابات الأمريكية، خاصة وأن «ترامب» مقبل على انتخابات رئاسية في نوفمبر من العام المقبل، أو أنها كرت يشهر في وجه من طالب بعزل «الرئيس» بسبب مكالماته المسربة، إلا أن هذه العملية تقودني لطرح سؤال عريض، وهو: من سيكون خليفة البغدادي؟ خاصة وأن التنظيم لا يزال له مؤيدوه وجنوده وهم منتشرون في سوريا والعراق وليبيا.

تنظيم داعش يزعم أنه سوف يقيم الخلافة الإسلامية في الأرض، ولذلك دائمًا ما يدعي أن الخليفة لابد أن يكون قرشيًا، وهذا ما طبقوه على «البغدادي»، عندما قالوا إن نسبه يعود إلى قبيلة قريش، كثير من المختصين رشحوا أن يكون الخليفة القادم هو العراقي التركماني عبدالله قرداش والملقب بـ«البروفيسور» وهو أحد أهم القياديين في داعش وأكثرهم شدة وغلظة.

يخالجني شعور بأن الزعيم القادم لتنظيم داعش سيكون شخصية سعودية، أما لماذا سعودي؟، فإنني أعتقد أن ذلك سيكون ضمن الحملات التي تستهدف تشويه السعودية وشعبها وتستهدف ربطها بالإرهاب، كما حدث مع أسامة بن لادن، رغم أن السعودية قد سحبت جنسيته منذ هروبه إلى السودان في عام 1994 وإعلانه بعد ذلك تنظيم القاعدة، وكما حدث في 2001 بعد أحداث 11 سبتمبر.

فهناك من يحاول إلصاق الإرهاب بالسعودية بشتى الوسائل، وفي اعتقادي أن تركيا وقطر ستسعيان إلى ذلك، وفي حال تم إعلان شخصية سعودية فسوف نرى حملات إعلامية تركية قطرية ومن كل أذرعها الإعلامية لتكريس هذا المبدأ.

ما يجب علينا فعله –إعلاميًا- هو تكريس حربنا على الإرهاب وتكريس أننا من أكثر الدول تضررًا من الإرهاب، سواء من القاعدة أو داعش أو ما يسمى بـ«جيل الصحوة»، وهذا ما أشار إليه سمو ولي العهد بقوله: «لن نضيع 30 سنة في التعامل مع هذه الأفكار المتطرفة، وسنقضي عليها فورًا».

محمد السلمي

محمد السلمي , كاتب سياسي اجتماعي يحمل الاجازة في اعلام من جامعة الملك عبدالعزيز ، يعمل في الصحافه منذ 18 عاماً بين صحف المدينة وعكاظ وعرب نيوز وحاليا يتقلد منصب مدير مكتب صحيفة عرب نيوز في المنطقة الغربية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق