برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأي أعمق

الكبار لم يعودوا كبارًا

تغيرت موازين القوى في الدوري السعودي، تغيرًا يبدو أنه سيستمر طويلًا حتى يرسو على أسماء ذوي الاستحقاق من الفرق التي كبر صغيرها وصغر كبيرها، وتعاظم البعض منها، حتى بات غولًا يهدد الجميع، هناك أندية ذات جَلد على المنافسات الطويلة وأخرى تصارع للبقاء حول مراكز الوسط للظفر بفرصة المنافسة الإقليمية، وهناك أندية تظهر أفضل ما لديها في مباريات الحسم التي يخرج منها المغلوب ربما لشعورها بالأزمة أمام جماهير غاضبة مصدومة بتلاشي أحلام تحقيق هذه الكأس أو تلك.

فدائمًا ما يكون الخروج من الدوري أو أية بطولة طويلة تُحسم بنظام النقاط، أقل وقعًا على قلوب المحبين، لأن إرهاصاته تكون واضحة من سابق المواجهات، فيكون الغضب أقل حدة لكنه موجود دائمًا، فـرضا الجماهير غاية تكاد لا تُدرك.

يتميز دوري هذا العام ببداية تنافسية قوية حتى الآن، ويبدو ذلك مبشرًا جدًا لوجود 6 أندية متقاربة في نقاطها، لدرجة أن أيًا منها قد يتصدر خلال الجولة القادمة أو التي بعدها، بل حتى على مستوى الهدافين وصانعي اللعب مازالت المنافسة بنفس القوة والاحتدام، ونحن مازلنا في الربع الثالث من الدور الأول، موعودين بالكثير من المباريات الممتعة في الدور الثاني إذا استمر الأمر على هذا النحو.

وسيسجل الدوري السعودي حضوره القوي عربيًا وقاريًا بفرق قوية قد تتمكن بعد انقطاع من تحقيق البطولات الخارجية المختلفة، لكن الحال لن يكون بذلك التأثير الإيجابي على مستوى المنتخب الوطني.

ريان قرنبيش

ريان أحمد قرنبيش، متخصص في الأدب الإنجليزي، كاتب رأي في عدد من الصحف، مهتم في الشأن الاقتصادي والاجتماعي، له مؤلف تحت النشر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق