برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

المباني المدرسية والإبداع!

لا يتجاوز معدل عدد الطلاب في فصول المدارس الأمريكية عشرين طالبًا، بينما فصول مدارسنا لا مناص من أن تزدحم بما يقارب الأربعين طالبًا، ممّا لا تكون ثماره عالية الجودة حسب مستوى تكافؤ الفرص المطلوب في إدارة الصف الدراسي، والسؤال الآخر: هل التصاميم المعمارية الحالية لمدارسنا ذات الامتداد الرأسي توفر حالة تعليم صحي ومتفاعل وحيوي؟ أم أن الثلاثة والأربعة أدوار هي تجربة غير ناجحة كوسط تعليمي مؤثر؟ وهذا ما أدركته مبكرًا خطط التعليم في الدول المتميزة، وصار المبنى الدراسي لديهم ثيمة قابلة للتفاعل.

ليالي الفرج

دبلوم عالي في التربية، بكالوريوس لغة عربية، كاتبة في عدد من الصحف العربية والخليجية وكذلك صحيفة الشرق ما بين 2012 الى 2017م، عملت في مراكز تعليمية وحصلت على عدة دورات متقدمة في اللغة الإنكليزية والتجارة الالكترونية. طالبة دراسات عليا حالياً في الولايات المتحدة الامريكية. صدر لها عدد من الكتب في مجال التعليم والشعر والقصة القصيرة والنقد الاجتماعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق