برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 

شكوى «ندى» التي أغضبت مسؤولي «الشركة»!

من مبدأ «الخير يخص والشر يعم» بادر ذلك المسؤول في إحدى الشركات حينما استفسرت إحدى الموظفات عن سبب المعاملة والظلم الذي تتعرض له وزميلاتها بسبب تغير الوضع الوظيفي لهن والمميزات التي كن يحصلن عليها، وذلك بعد شكوى زميلتهن «ندى» لمكتب العمل التي قدمتها ضد «الشركة» دون علم باقي فريق العمل، وتتضمن تلك الشكوى تأخر رواتبهن مما كبد «الشركة» غرامات مالية مما أغضب مسؤولي «الشركة» الذين مارسوا التهديد والوعيد لباقي الموظفات، واتهامهن بأنهن لم يمنعن زميلتهن من تقديم الشكوى.

وبرغم كل التبرير والقسم من الموظفات للمسؤولين أن «ندى» قامت بـ«جريمتها» دون علمهن، إلا أن ذلك لم يغفر لهن.

بدأ مسؤولو الشركة بإنزال الموظفات من القسم العلوي والمخصص للسيدات بهدف إذلالهن وزجهن جميعًا في استقبال البوابة الخارجية، ذات الباب الزجاجي الشفاف والذي يعرضهن للكشف والتعرض لتطفل الموظفين، بل حتى المارة بذلك الشارع المقابل بالبوابة، بل إن «المسؤول الكبير» صرح لهن بعد احتجاج الموظفات اللاتي ليس لديهن إلا تلك الوظيفية لإطعام أسرهن، بأن من لا ترغب في هذا المكان لتغادر حالًا.

في ظل الحاجة، وافقت الموظفات على مضض، إلا أن ذلك «المسؤول الكبير» وبعد فشل خطته هو وزملائه المسؤولين رفعوا من الضغط عليهن، حيث لجأوا إلى تغيير مدة العمل التي تعارفوا عليها منذ تعيينهن بحجة حاجة العمل.

أين مكتب العمل من هذه الشركة وأمثالها؟ أين جولات منتسبيه التفقدية؟ وأين متابعتهم لمن يقدم الشكوى والتظلم ومتابعة ما يحدث من ظلم مهني؟.

لا أشك في فاعلية مكاتب العمل ودورها في مساندة المواطنين والمواطنات في القطاع الخاص، ولكن من المهم أن تكون هناك أنظمة رادعة وسريعة لإيقاف أي تجاوز من الشركات، لكي يعي مسؤولوها أن الموظفين والموظفات ليسوا من الممتلكات وعبيدًا وجواري لديهم، وأن لهم حقوقًا وواجبات يجب أن تفعل، كما أن بيئات العمل الناجحة هي تلك البيئات التي جعلت العامل رأس اهتمامها.

شقراء بنت ناصر

شقراء ناصر , جامعة جدة , مستشارة تطوير موارد بشرية وبرامج مسؤولية اجتماعية , صاحبة عدة مبادرات اجتماعية منها جمعية الأيادي الحرفية الخيرية و طاهية , حصلت على العديد من شهادات الشكر والتقدير منها أمارة منطقة مكة المكرمة و محافظة جدة , كتبت في عدد من الصحف الورقية منها المدينة والبلاد , لها اصدار مطبوع باسم صمود امرأة.

‫3 تعليقات

  1. طرح موفق وانت على حق اين مكتب العمل لماذا المطالبة بالحق يكون نهايتها العقاب وليس تصحيح الوضع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق