برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

اتفاق اليمن ولعبة لبنان

كان «ثلاثاء» مُميّزًا في «الرياض» العاصمة، كعادتها «مملكة الإنسانية» تحتضن الأطراف المُتنازعة وترّوض الأعداء، وتكسب المعركة بالحكمة والجلوس على طاولة المُفاوضات ودعم الأمن والاستقرار على وجه الأرض.

«الثلاثاء» كان توقيع الاتفاق بشأن اليمن، ولأجل اليمن، وشعب اليمن، احتضنت الرياض التوقيع، وكانت الابتسامات والرضا من كل الأطراف، وكان العالم مُتفاعلًا مع الحدث ومُتفائلًا بالقادم، وأن يعم السلام، والأمن، والاستقرار منطقة الشرق الأوسط، تلك المنطقة التي عانت من الحروب والدمار والأزمات لأربعة عقود من الزمن.

ونحن الآن على مشارف العام الجديد 2020 والتفاؤل بعام المحبة والسلام، وأن تتوقف الدول الداعمة للإرهاب عن الدعم، وأن تعود إلى رُشدها، وأن تتولى الحُكومات في هذه الدول شعار البناء والتنمية، وأن يكون لشعوبها نصيب الأسد من المليارات التي تُصرف خارجيًا لتمويل الإرهاب وزعزعة المناطق الأُخرى، فتكتفي بالأعوام السالفة «السوداء المظلمة» وأن تنتهي من كل ذلك وتعود إلى رُشدها وتنعش اقتصادها واقتصاد بلدانها، وينعم شعبها بالرفاهية والأمن وأن يحصلوا على الفُرص الحقيقية للتوظيف والعلاج والتعليم، وأن تكون مُدنهم صالحة للاستخدام، وأن تكون البُنية التحتية مُتناسبة لبناء المشروعات والنظرة المُستقبلية لنهضة الأُمة العربية والإسلامية.

«اتفاق اليمن» جاء ضربة للأعداء، وبإذن الله يكون مردوده إيجابيًا في القريب العاجل.

وما أحداث لبنان إلا امتداد لما تعيشه المنطقة من فوضى، فهل آن الأوان لوقف النزف العربي الإسلامي، وأن نجد تحالفات «عربية – عربية» و«عربية – إسلامية» و«إسلامية – إسلامية» ليكون السلم وعدم الاعتداء والتحاور والجلوس مع بعضهم البعض، وألا تُنتهك الحُرمات ولا الأوطان وأن يكون شعارنا «البناء والاستدامة».

فهل نعيش الفرح مع انطلاقة «اتفاق اليمن»؟ وهل يتوقف النزف في لبنان والعراق والجزائر وليبيا وغيرها من المناطق العربية والإسلامية؟ هل نرى «إيران» عاجلًا مع جيرانها في حوار واتفاق وتعود المنطقة للهدوء؟ هذا ما نتمناه وما نرجوه، ورُبما تكون الأيام المقبلة حُبلى بانتصار العقلاء.

صالح المسلم

صالح بن عبد الله المسلّم , رجل أعمال ، شارك في العديد من المحاضرات والندوات الإعلامية والمؤتمرات، عمل في العديد من الصحف العربية والخليجية منها الرياض والشرق الأوسط واليمامة والجزيرة والبيان والسياسة , كاتب رأي في عدد من الصحف الورقية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق