برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

«ديدمونة» صناعتكم وفخركم

الطفلة ديدمونة بنت ميمون صانعة محتوى، كيف؟ ببساطة لها «فلورز» بعدد شعر رأسك، وهؤلاء «الفلورز» في الأصل هم الذين يصنعون من الحمقى مشاهير، فالدقيقة الواحدة لإعلانك على سناب «ديدمونة» يعادل ستة أضعاف راتبك قبل قصفه بالأقساط وفاتورة الكهرباء، وظهورها معك في لقطة «سنابية» يعادل فاتورة عشاء فاخر من المشاوي و«الإستاكوزا» في فندق خمس نجوم مطل على الحرم.

الطفلة «ديدمونة» تضع على وجهها الربيعي ذي التسعة أعوام مستحضرات متجر «جمالك» الكائن في الدور السادس على يمين متجر أيداي في اتلانتا هايبر مول، فلا تنسي سيدتي ذكر اسم «ديدمونة» لتحصلي على خصم 30 في المئة مدى الحياة، و«ديدمونة» لا يطيب لها غير برجر مطاعم «كلني وآكلك» القريب من مطاعم سلفني في شارع القطط السمان، وجبة مجانية لكل عشر وجبات.

أما عن محتوى سنابات وفيديوهات «ديدمونة» فهو إرشاد وتوجيه إلى كل ما تهواه قلوبكم من أكلات وفسح وألعاب، ولأن «ديدمونة» تريد أن تكون قريبة من صغاركم فهي تتحدث إليهم بالعامية البسيطة جدا المشوبة ببعض العبارات السوقية، المشتقة من كلمة سوق، مثل كلمة «كل خ…ا» و«نعن اب..»… إلخ.

وتصرح «ديدمونة» التي عرفت بثقل محتواها قائلة: يومًا ما ستبحثون عن خبيرة محتوى لأطفالكم الذين جرفتهم الميديا والألعاب الإلكترونية إلى عالم العنف بعيدًا عن براءتهم، حتى أننا فجعنا مرتين بحادثة قتل في مدارس الأطفال، عندئذ «ديدمونة» في خدمتكم، «ديدمونة» صناعتكم وفخركم.

وفاء الطيب

وفاء محمد الطيّب إدريس , ماجستير لغويات من كلية الآداب في جامعة الملك عبدالعزيز ، أكاديمية، كاتبة رأي، رئيسة فرقة مسرح أوكسجين، نائبة لجنة المسرح بجمعية الثقافة والفنون بالمدينة المنورة , كاتبة مسرحية وقصصية لها العديد من الكتب القصص والمسرح، عضوة في العديد من المنتديات الأدبية الرسمية والأهلية، سبق لها الكتابة في عدد من الصحف السعودية مثل الشرق والمدينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق