برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 

يسألونك عن «أرامكو»

شيخنا أبو بحر الجاحظ يقول «المعاني ملقاة على قارعة الطريق»، والمعاني عند شيخنا أظنها الأفكار المرادفة للمعاني.

قارعة الطريق هذه الأيام سد أفقها طرح جزء يسير من أسهم شركة أرامكو السعودية، عملاق الصناعات النفطية على مستوى العالم، محتلةً المرتبة الأولى عالميًا، وبحق هِي جوهرة التاج السعودية.

ستدرج أسهم الشركة في سوق الأسهم السعودية «تداول» وسيبدأ الاكتتاب في 20 ربيع الأول الموافق 17 نوفمبر الجاري، وتم تحديد من يحق لهم الاكتتاب في النشرة التي أصدرتها «الشركة».

حديث الناس عن الاكتتاب يكاد يكون هو الطاغي هذه الأيام، كما هو الحال عند الاكتتاب في شركات ومؤسسات كبيرة كالبنك الأهلي والاتصالات والإنماء وغيرها، فما بالنا وطرح جزء من أسهم أرامكو يعتبر من الضخامة على مستوى تاريخ الاكتتابات في العالم إن لم يكن الأضخم.

أسواق الأسهم من القنوات الاستثمارية في العالم، وتعتبر الترمومتر الذي يؤشر على متانة الاقتصاد، سوق الأسهم السعودية تطور كثيرًا واستفاد القائمون على هذا السوق من انهيار 2006، ومازال التطوير مستمرًا من خلال الضوابط والتشريعات المنظمة للتداول، وإيقاع العقوبات الصارمة على من يخل بأداء السوق، وتعزيز الشفافية والحوكمة.

لكن السلوك المضاربي درج عليه الكثير من الأفراد المتعاملين في السوق المحلي، معتمدين أحيانًا على التوصيات التي بدأ يخف تأثيرها، أو قراءاته الخاصة، دونما معرفة بالتحليل الأساسي أو الفني.

أسهم «أرامكو» لضخامة حجمها قد لا تكون صالحة للمضاربة، سهم هذه الشركة استثماري بامتياز، ويكفي المساهم أن يكون شريكًا في هذا العملاق النفطي، والنفط سيبقى – عصب الحياة الصناعية المعاصرة – ولأجل غير مسمى في نظري.

دخول المؤسسات المالية الخارجية والصناديق السيادية، ستعزز من كفاءة السوق المحلية وزيادة الشفافية فيها، وشركة أرامكو لا تحتاج دعاية تسويقية، اسمها دعاية وتسويق محلي وعالمي في الوقت ذاته.

وأنا هنا فقط أنقل وجهة نظر تشكلت من متابعة المختصين في الشأن الاقتصادي قراءةً واستماعًا.

رسالة: على قدر أهل العزم تأتي العزائمُ

مساعد العتيبي

مساعد بن محمد العتيبي، حاصل على درجة الماجستير في مكافحة الجريمة من جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية. تدرج في الوظائف الأمنية حتى صدر قرار بتعيينه مديرًا لشرطة محافظة الطائف. مثَّل بلاده في العديد من المؤتمرات على مستوى مجلس التعاون وعلى المستوى العربي، كما رأس وفد السعودية في الإنتربول بمدينة ليون بفرنسا. له العديد من المنشورات الصحفية وكتابات الرأي في عدد من الصحف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق