برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
مدارات

المدينة بين أدب الإعلام ولغة الثقافة

شكل مساء الأمس بهجة للمهتمين بتجويد لغة الإعلام الجديد، ارتسمت أبجدياته في كلية اللغة العربية بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، التي كان لعميدها البروفيسور ماهر بن مهل الرحيلي وأفراد فريقه الدور الرئيس في جعله مساء استثنائيًا بكل أبعاد هذا التوصيف.

إذ قد أعدت ونظمت الجامعة الإسلامية -ممثلة بكلية اللغة العربية فيها- مؤتمرًا حمل اسم «الإعلام الجديد واللغة العربية»، الذي بدأت أولى جلساته في صبيحة هذا اليوم وستتوالى هذه الجلسات إلى مساء الغد، حيث سيتعرض المشاركون من خلال أبحاثهم التي حكّمتها وأقرتها الجامعة لتلك المؤثرات المتسمة بالديالكتيك التي يولدها الإعلام البديل على اللغة العربية الفصحى، سواء أكان ذلك عبر التعريب أو الترجمة أو الوضع.

فجميعنا ندرك بأن العقدين الأولين من هذه الألفية الجديدة قد شهدا إقبالًا – من الجنسين – منقطع النظير على الإنترنت والمدونات والصحف والمواقع الإلكترونية، يرى البعض بأنه قد صار أقرب للهوس منه إلى المتقبل الاجتماعي، خاصة في جانبه المتعلق بالاستخدام المفرط لمواقع التواصل الاجتماعي.

فلئن كان للتقانة الحديثة -وما صحبها من ثورة علمية هائلة في مجال الاتصال- مناحٍ عدة قد وصفت بالإيجابية، فإنه علينا ألا نغفل بأن هناك من السلبيات الشيء الكثير، خاصة تلك المتمثلة في تقويض البنية التشكيلية للغة العربية الفصحى، وما يصحب ذلك من انتهاكات أخرى تمارس بحق اللغة، الأمر الذي يجعل من هذا المؤتمر الذي تنعقد فعالياته في رحاب مدينة رسول الله، يمثل حتمية لعمليات رصد الأثر المتولد على اللغة من قبل الإعلام الموازي، إلى جانب أنه يشير بوجوبية أن يكون لدينا مستقبل لمزيد من هذه المؤتمرات التي تصب في خدمة اللغة العربية وتعمل على الإعلاء من شأنها.

فشكرًا لمدير الجامعة الإسلامية ولجميع منسوبيها على هكذا جهد وعمل خلاق، وليكن التوفيق حليفهم على الدوام.

حسن مشهور

حسن مشهور مفكر وأديب وكاتب صحفي. كتب في كبرى الصحف المحلية والعربية منها صحيفة جورنال مصر وصحيفةصوت الأمة اللتان تصدران من مصر بالإضافة للكتابة لصحيفة العرب ومجلة الجديد الصادرة من لندن والتي تعنى بالنقد والأدب. ألف عشرة كتب تناولت قضايا تتعلق بالفكر والفلسفة والنقد ترجم عدد منها للغات حية أخرى كما نشر العديد من الدراسات الأدبية والأبحاث في دوريات علمية محكمة ، وقدم العديد من التحليلات لعدد من الفضائيات والصحف العربية.

تعليق واحد

  1. مؤتمر نوعي يحسب للجامعة الإسلامية وهي حقيقةً من الجامعات السعودية المشهود لها بحسن التنظيم والتميز في عقد المؤتمرات التي تشكل إضافة نوعية للحراك الثقافي السعودي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق