برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 

فروع الجامعات الأجنبية إذكاء لروح المبادرة وإعداد القادة

سيمنح نظام الجامعات الجديد الانطلاقة نحو استحداث فروع لبعض الجامعات الأجنبية ذات السمعة العلمية والأكاديمية الواسعة التي تهتم بمعايير جودة علمية عالية وتخصصات متنوعة، وهذا سيمكن الطلاب من الالتحاق بها مما يقلل من آثار الغربة والابتعاد عن الوطن وخصوصًا للطالبات، بل إن وجود مثل تلك الجامعات سيسهم بطبيعة الحال في إذكاء روح المبادرة وإعداد القادة والرواد والمبدعين من رجال الأعمال، ويساعد على تنمية المهارات الإبداعية والتقنية الرقمية.

ولعل من أهم الأمور التي يمكن الإفادة منها في هذا التنوع للجامعات هو ربط البحث العلمي باحتياجات المجتمع والتركيز على قضاياه ومشكلاته، وعقد شراكات مع القطاع الخاص والشركات من أجل التدريب للخريجين واستقطاب الموهوبين لإنشاء مشروعاتهم الاستثمارية الخاصة التي تسمح باستيعاب الخريجين المتميزين.

مبارك حمدان

مبارك بن سعيد ناصر حمدان، أستاذ المناهج وطرق التدريس في جامعة الملك خالد، حاصل على دكتوراه في الفلسفة من جامعة درم في بريطانيا، المشرف على إدارة الدراسات والمعلومات بجامعة الملك خالد سابقاً وعميد شؤون الطلاب ولمدة 10 سنوات تقريبًا، عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر وعضو مجلس الجامعة لما يقرب من 12 عامًا. أمين جائزة أبها المكلف للتعليم العالي سابقاً، وكيل كلية الأمير سلطان للسياحة والإدارة سابقًا، عضو في عدد من الجمعيات العلمية، عضو في عدد من الجمعيات الخيرية، عضو مجس الإدارة بالجمعية الخيرية بخميس مشيط لما يقرب من ١٦ عامًا وعضو لجنة أصدقاء المرضى بمنطقة عسير لما يقرب من ١٤ عامًا. له عدد من الأبحاث العلمية المنشورة ومؤلفات منها كتاب رنين قلمي، سأتغلب على قلق الاختبار، كما كتب الرأي في عدد من الصحف المحلية منذ عام ١٤٠٠هـ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق