برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
قهوة السابعة

قضية رأي عام

يلاحظ على المجتمع حاليًا أن كثيرًا من القضايا في جميع المجالات -إن لم يكن جميعها- تتحول إلى قضية رأي عام.

وهذا يعني أن التعبير عن الرأي من خلال مجموعة من الناس يعد قوة خارقة على ضوئها تصنع القرارات وتبنى الخطط المستقبلية.

يؤثر الرأي العام في سير القضية التي تتطلب رأيًا شرعيا في حدود ثقافته الدينية، فهو لا يستطيع أن يقنع الآخرين برأيه إلا إن كان يستند على مرجع ديني، أما القضية السياسية فلا يخلو تسيير الرأي العام لها من جلبة يفرض فيها موقفه تجاهها، ويقنع بها المجتمع، مستندًا في ذلك على انتمائه لوطنه وشعوره تجاه القضية بالمسؤولية، آخذًا في الحسبان الأعراف الدولية، والأنظمة المتفق عليها.

ونلحظ أن الرأي العام أكثر حدة وغضبًا إزاء القضايا الأخلاقية ليقود من خلال رأيه تغييرًا ملموسًا وإجراءً فاعلًا في القرارات والخطط، محققًا بذلك فيها انتصارًا باهرًا.

بعض القضايا يختلط فيها الحابل بالنابل – الحابل الجنود الذين يمسكون حبال الخيل، والنابل الجنود الذين يصيدون بالنبال – وينتج عن اختلاط الآراء وكثرة تضاربها عدم الوضوح، فتصبح لغة الإقناع ركيكة مهلهلة، مما يجعل هذا النوع من القضايا لا يحدث التغيير فلا يعير أصحاب القرار له أهمية فيكون مجرد فقاعات تتلاشى.

أما القضية التي لا يمكن أن يخضع الرأي العام لها: القضية السفسطائية الجدلية، فبالرغم من قوة أهل الكلام إلا أنهم لا يستطيعون أدلجة الرأي العام، والسبب أنه لا يغضب ولا يثور إلا على القضايا المغالطة للعقل، إذ لا يمكن أن يخضع أو يناصر قضية يختلف فيها المحكم والهدف.

ومن الصعوبة بمكان أيضًا إقناعه بما يخالف المنطق والحقيقة الدينية والكونية كربط تبني قضية مرتبطة بنبوءة أو مخلوقات غير مرئية كالجن مثلًا.

الرأي العام حكم عقلي يتبناه جمهور من الناس يتقاسمون فيه المصلحة والإحساس بالانتماء، لتصبح القضية قضية رأي عام، ويعد الإعلام حاليًا بسطوته وهيمنته هو المحرك للقضايا بضغطة زر، كما يستطيع الإعلام أن يخمد جذوة قضية ما ويضعف تأثيرها، أو يثيرها وينتصر لها عن طريق المساهمة في سرعة انتشارها وتصعيدها، كما نلمس ذلك عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وخير دليل على ذلك الآراء التي تبرزها الهاشتاقات، إلا أن التأثير يظل للقضية التي ترتبط فيها مصلحة الجماعة أكثر ويبرعون في رسم التصور المقنع لها.

فاطمة اليعيش

فاطمة اليعيش , حاصلة على الاجازة الاكاديمية في مجال التربية , مهتمة في التمية وتطوير الذات , عملت في وزارة التعليم وشاركت في العديد من الدورات والورش المتخصصة في مجال الصحافة والتربية والتعليم , لها العديد من المساهمات في مجال الاختبارات والقياس , كتبت في عدد من الصحف منها صحيفة اليوم و الشرق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق