برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
مدارات

أدب الطفل كمطلب مرحلي

من الأنواع الأدبية التي قد أثارت لغطًا بين المشتغلين بالحراك النقدي، هو حول ما ينبغي أن يتناوله هذا الأدب ويسعى لغرسه في الذهنية وما لا ينبغي أن يتطرق إليه، مثلما أثاره أدب الطفل في العديد من دوائر الفعل الثقافي.

فنحن عندما كنا صغارًا تربينا على حكايات الجدّات التي اختلطت فيها آنذاك حكايات الوحش مع الغول والجن والشيطان، إلى آخر أشكال الرعب الماضوي.

فمحدودية توفر وسائل الترفيه في مرحلية صبانا، كان قد دفعنا كي نتحلق حول جداتنا وأمهاتنا لنستمع لمروياتهم المتسمة بالتشويق والرعب في آنٍ معًا، لتشكل لنا مصدر الترفيه الرئيس والوحيد.

ومع تلك التطورية التي شملت أغلب مناحي مجتمعنا السعودي وخاصة الحقل التعليمي منها، فقد فُقِّهنا جميعًا لتلك الانعكاسات السلبية لهذه القصص المتهمة بمنعرجات الرعب على سيكولوجيات صغار السن من الأبناء.

كما عُلِمّنا أيضًا أن الكتابة للطفل في تشكيلها تعد من أعقد أنواع الكتابة الأدبية.

فهي تتطلب قدرًا معينًا من الدراية بعلم نفس الطفل، إلى جانب تضمينها جوانب تربوية ووعظية وأيدولوجيا وثيولوجيا الوطن الذي ينتمي إليه هذا الطفل.

وكان نادي الرياض الأدبي والثقافي قد أعلن منذ قرابة الشهر عن تخصيص موضوع ملتقاها النقدي في دورته الثامنة لهذا العام للتعاطي مع أدب الطفل في السعودية والعالم العربي، وهي خطوة قيمة ومنجز نوعي آخر يضاف لسلسلة الأداءات المُثلى التي يعمل «أدبي الرياض» على تحقيقها للفعل الثقافي السعودي.

كما أنه يوضح في الوقت ذاته الأدوار الإيجابية للقائمين عليه وعلى رأسهم الأديب النجيب صالح المحمود في تعزيز وجودية الحركة النقدية بكل أشكالها في الداخل السعودي.

إذ إن ما سيتمخض عنه هذا الملتقى المجمع انعقاده في 29 من شهر رجب لهذا العام من أبحاث علمية محكَّمة، ستشكل رافدًا يُسهم في إثراء المكتبة السعودية والعربية بالمنجز النقدي لأدب الطفل المعاصر.

حسن مشهور

حسن مشهور مفكر وأديب وكاتب صحفي. كتب في كبرى الصحف المحلية والعربية منها صحيفة جورنال مصر وصحيفةصوت الأمة اللتان تصدران من مصر بالإضافة للكتابة لصحيفة العرب ومجلة الجديد الصادرة من لندن والتي تعنى بالنقد والأدب. ألف عشرة كتب تناولت قضايا تتعلق بالفكر والفلسفة والنقد ترجم عدد منها للغات حية أخرى كما نشر العديد من الدراسات الأدبية والأبحاث في دوريات علمية محكمة ، وقدم العديد من التحليلات لعدد من الفضائيات والصحف العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق