برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
صُوَّة

تجربة «اللمبي 8 قيقا»!

تدور أحداث الفيلم -حسب ويكيبيديا- حول «اللمبي» الذي يمتهن كتابة العرائض والشكاوى أمام المحكمة ويعيش حياة متواضعة، تنقلب حياته رأسًا على عقب عندما يلتقي «اللمبي» ذو الذكاء المحدود وإمكاناته العقلية البسيطة بمهووس علم اخترع شريحة للتحكم في قدرات عقل الإنسان، يقتنع «اللمبي» باقتراح الدكتور ويقوم بتركيب الشريحة في رأسه ليتحول إلى إنسان خارق.

كم تمنيت أن يكون هذا الاختراع متوفرًا، لعلنا نصحح كثيرًا من المفاهيم، والسلوكيات التي تخالف الأعراف والثوابت، لأولئك الذين عطلوا عقولهم التي ميزهم المولى -سبحانه وتعالى- بها عن سائر المخلوقات، أو وجهوها لخلاف ما خلقت له.

سأقوم حينها – بإذن الله – بمخاطبة شركات مكافحة الفيروسات، لإضافة خيارات ضمن تطبيقاتها المجانية لتمكين مكافحة الهياط بكل أقسامه، واللقافة بكل صورها، وإزالة برمجيات الغش، والخداع، كما سأدعو المبرمجين لبرمجة تطبيقات لمفاهيم الذوق، والذرابة، والتعايش، وتقبل الرأي الآخر، وعمل ترقية وتحديث لبعض العقليات، ولعلي أوفق إلى برامج خاصة لزراعتها في بعض المحللين الرياضيين، و«المدرعمين» في برامج التواصل.

ترى كم سيتغير عالمنا إن وجد هذا الاختراع؟ كم من ظواهر سلبية ستختفي؟  كم من شخصيات ستتغير وعقول ستستنير وأفكار ستزول ومفاهيم ستصحح؟ وكم.. وكم، ومع ذلك فإني متأكد أن هناك من سيرفض هذا الاختراع وسيحاربه بكل ما أوتي من قوة ما لم يُقنع كصاحبنا «اللمبي» أو يؤخذ على حين غرة.

أحمد العوفي

أحمد بن جزاء العوفي، بكالوريوس كلية الشريعة من الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، عمل في عدد من الصحف المحلية، كاتب سابق في صحيفة المدينة، كما نُشرت له عدة مقالات في بعض الصحف الإلكترونية، مهتم بالتربية، والشأن الاجتماعي، ناشر لثقافة التطوع، عضو إعلاميو المنطقة الشرقية، مارس الاعداد التلفزيوني من خلال القناة الثقافية السعودية وكذلك التقديم، صدر له كتاب خربشات فاضي.

‫2 تعليقات

  1. مقال رائع وبمقدمة علمية اروع وتوجيه تربوي فائق
    ربما اصبحنا نحتاج الى هكذا تنكلوجيات لتغيير كثير من السلوكيات الخاطئة المنتشرة بازدياد في المجتمع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق