برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
قهوة السابعة

السعودية تستحق العضوية

في تقدم مسبوق، وكسب مرموق يختصر مسيرة الوطن في تغيير السلوك التنموي فازت السعودية يوم الأربعاء ما قبل الماضي 20/11/2019م بعضوية «تنفيذي اليونسكو» 2020 – 2022، نعم لم يكن هذا الإنجاز محض صدفة أو وليد مجاملة بل كان بالإجماع من أعضاء المنظمة.

إن فوز السعودية بالعضوية بالإجماع يعكس حجم مكانتها، وجلالة ملف رؤيتها العطِر، وهذا ما أبهر العالم وأشعرهم بالاحترام تجاه انطلاقة السعودية الجديدة بثبات «واثق الخطوة يمشي ملكًا»، فمع صقلها للهويّة الوطنية واحترامها للعلاقات الإنسانية العالمية، وانفتاحها المحمود على الثقافات الخارجية، ترجمت أيضًا ذلك بسلوكيات فائقة الرقي  فأظهرت الاتزان إزاء بعض التصرفات غير المسؤولة التي تصدر من الغير عبرت بالامتنان لمن أنصفها، أما من احتاجها فمدّت له يد العون بلا مقابل وقدمت له ما يحتاج من خدمات، وأما من سَفِه فتغاضتْ وأكبرتْ، وأما من اعترف بخطيئته فعفوها جاهز مع المقدرة، لا غرابة فهي السعودية.

في ظل ظروف العالم ومتغيراته تواجه المنظمة الكثير من الصعوبات والمعوقات والتي تتطلب عضوًا قويًا مقدامًا صاحب سيادة وقرار، كالسعودية، سيّما وكونها من الست الدول الأوائل التي وقّعت على ميثاق المنظمة، وهذا ملفت.

إن فوز السعودية بالمنصب يحفزها لتقديم الدعم لبرامج اليونسكو في كل قنوات عمل المنظمة في التعليم والعلوم والثقافة وحقوق الإنسان، وهذا ما أكدّه وزير التعليم حمد آل الشيخ، وفي بلد كفرنسا، وميثاق كميثاق منظمة اليونسكو ستستعيد اللغة العربية مكانتها، فقد صرح وزير التعليم الفرنسي، وأعلن رسميًا تدريس اللغة العربية في المدارس، وذلك بعد أن وعد بتعزيزها، حتى وزير الثقافة وصفها باللغة الأدبية.

ركزت السعودية الحديثة على تعزيز الفنون والجوانب الثقافي والتقنية ودعم الشباب، وقد أقامت المعارض في الخارج وخاصة في لقاء أعضاء المنظمة لتطلع العالم على أوجه ثقافة السعودية.

إن «رؤية السعودية الجديدة» تتلاقى مع أسس اليونسكو ورسالتها، فكلاهما يحمل رسالة الحب والاحترام، وكلاهما يتشارك هموم العالم الإنسانية ويهتم في العناية بالجانب التخطيط الاستراتيجي مما أكسب المخرجات الجدية والجودة، أما العقول نهجت التنظيم والترتيب، ليصبح المجتمع برمته واعيًا مثقفًا مبدعًا يفخر بإرثه وينشد التطوير.

فاطمة اليعيش

فاطمة اليعيش , حاصلة على الاجازة الاكاديمية في مجال التربية , مهتمة في التمية وتطوير الذات , عملت في وزارة التعليم وشاركت في العديد من الدورات والورش المتخصصة في مجال الصحافة والتربية والتعليم , لها العديد من المساهمات في مجال الاختبارات والقياس , كتبت في عدد من الصحف منها صحيفة اليوم و الشرق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق