برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
حديث الأطباء

العلاج بـ«القات»

نسمع عمن يتعاطى الحشيش -مخدر يُصنع من القنب الهندي ويتم زراعته في المناطق الاستوائية والمناطق المعتدلة- ويعد الحشيش أكثر المخدرات انتشارًا في العالم نظرًا لرخص ثمنه وسهولة تعاطيه.

مؤخرًا وافقت الرعاية الصحية الوطني «NHS» في إنجلترا وللمرة الأولى على المنتجات الطبية المستخلصة من الحشيش كعلاج للأشخاص الذين يعانون من حالات الغثيان والقيء المستعصية، التشنج، والصرع المقاوم للعلاج الشديد، وقد سمح للأطباء المتخصصين في نوفمبر 2018 بوصف القنب طبيًا.

أصبحت الأفيونات «مورفين وكودين» علاجًا رئيسًا للكثير من الألم المزمنة وعند وصفها للمرضى -خاصة السرطان- تواجه الفريق الصحي بعض الصعوبات في إقناع المريض بأخذها لأسباب عديدة، يأتي في مقدمتها الخوف من كونها مخدرات أو من إدمانها، لكن للمسلسلات المصرية رأي آخر -غير صحيح- يقول: «الحشيش لو حلال أدينا بنشربه ولو حرام أدينا بنحرقه».

أكرم الله بلدنا بحكومة حكيمة وكريمة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين -حفظهما الله وسدد خطاهما- امتد فضلها بعد فضل الله على القاصي والداني، ومن تلك الأفضال السماح بعلاج المرضى غير السعوديين في المستشفيات الحكومية بالمجان.

في عيادتي عديد المرضى من بلدان تزرع «القات» ابتلاهم الله بالسرطان حيث يتم علاجهم بالأفيونات لتسكين الألم، الغريب أن كثيرًا منهم يعود لبلده وحسب ما يقولون أو يصلني من أقاربهم بأن التخزينة -مضغ أوراق القات وتخزينها بالفم ثم امتصاص العصارة- تقلل حاجتهم للمسكنات «الأفيونات» أو تنعدم.

أتذكر أنني ذات صباح «بدون تخزينة» اقترحت على بعض الأساتذة القيام بأبحاث لمعرفة إن كان نبات القات يحتوى على مسكن للألم والاستفادة منها، الرد لم يكن مشجعًا بل مُزج بالسخرية والضحك على العبد الفقير.

أتمنى أن يكون هناك من سبقني وقام بالأبحاث والتجارب وإن لم يكن فلماذا لا يتم البدء بالأبحاث والاستفادة من النبتة في مجالات عدة ومنها المجال الصحي، خاصة أن لدينا مراكز أبحاث على مستوى عالمي، ولدينا من العلماء والمبدعين من هم على مقدرة عالية للإنجاز وخدمة الوطن.

عزيزي -المِقَرح-، «القات» عشبة النشوة والخراب الاقتصادي وسبب رئيسي في خراب البيوت ننصحك بالابتعاد، التوقف والتمتع بالصحة.

حسن الخضيري

حسن بن محمد الخضيري، استشاري الطب التلطيفي، مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الابحاث، استشاري نساء وولادة واخصائي مختبرات. مهتم بالإعلام والتوعية الصحية، ساهم في اعداد وتقديم عدد من البرامج الصحية في القناة الثقافية وقناة العائلة. كتب في عدد من الصحف كما ساهم في تحرير العديد من المجلات الصحية ومحاضراً في عددِِ من المنابر المهتمة عن دور الاعلام في التثقيف الصحي، له اصداران خرابيش أبو الريش وبنات ساق الغراب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق