برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

لا ينبغي الانشغال بتصنيف الناس

لا ينبغي للشخص أن يتبنى انتماء محددًا نحو أي مصطلح أو منهج بعينه، يكفيه الانتماء لأصول دينه الثابتة قطعًا والمجمع عليها، والانتماء لوطنه، فهذان أمران لا يدخل تحتهما إلا مفردات لا خلاف عليها.

ولنأخذ من كل مصطلح أو منهج -مادام غير مجرّم قانونًا- ما يناسب وضعنا وظرفنا «الزمكاني»، وندع للآخرين حرية ذلك، إذ إن هدف الإنسان الأول والأخير هو عمارة الأرض، والعمارة تحتاج للأمن والاستقرار في وطنه، فهدفه هو خدمة وطنه وإعلاء رايته وخدمة كل ما من شأنه ضمانة استقرار مجتمعه، وليس خدمة المصطلح وإعلاء رايته أو استقرار فئة بعينها تعلن انتماءها لهذا المنهج أو المصطلح.

لا ينبغي الانشغال بتصنيف الناس وتقسيم المجتمع وإشعال الحروب التي في حقيقتها لا تهدف إلا لخدمة الأمجاد الشخصية.

همسة سنوسي

همسة عبدالله سنوسي، من مواليد مكة المكرمة، بكالوريوس دراسات إسلامية، وآخر في علم الحيوان، حصلت على عدد من الدورات المتخصصة في الإدارة الإستراتيجية، الإدارة الاحترافية، عملت كمديرة للبرامج في الهيئة العامة للإعجاز العلمي التابعة لرابطة العالم الإسلامي، قامت بإعداد عدد من البرامج التلفزيونية مع قناة روتانا خليجية، مهتمة حالياً بتجديد الخطاب الديني وحقوق المرأة في الإسلام، كاتبة رأي في عدد من الصحف المحلية. صدر لها عدد من الكتب منها «رسول الإنسانية».. «النبي كمصلح اجتماعي»، «قصص سورة الكهف»، «الحياء» و «الوصايا الإلهية في الرسالات السماوية».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق