برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 

«الباحة» إرث ثقافي وحضاري

لا يقتصر جمال وبهاء منطقة الباحة على الجوانب الطبيعية والمناخية والتنموية، حيث أضحت واحدة من مواطن الاستقطاب السياحي من كل مدن ومناطق السعودية الحبيبة ومن دول الخليج العربي، وغدت كنجمة تتلألأ على قمم جبال السروات، ووردة تضوع بأريجها الفواح كل الزائرين وعشاق الطبيعة.

نقول بأن مزايا الباحة لا تقتصر على هذه الجوانب فحسب، بل لها خصوصيتها التراثية وحضورها التاريخي، مما دفع بالكثيرين من الباحثين والأكاديميين التنقيب عن هذه الثروة الثقافية ليتسنى للجميع قراءة صفحات من هذا الإرث الثقافي، ومن منطلق الإحساس بهذه القيمة الثقافية هناك جهود موفقة بهدف المحافظة على هذا الإرث التراثي والتاريخي من خلال استقراء صفحات الماضي واستخلاصه من ذاكرة كبار السن من الآباء والأجداد ليتم التدوين والتوثيق ليتحقق التواصل دون انقطاع بين الأجيال السابقة والأجيال الحالية والقادمة، وفي الوقت ذاته نتطلع إلى المزيد من الدراسات في هذا المجال وغيرها عن الباحة وكل مناطق وطننا الغالي.

فالتنمية تحلق بجناحين أبيضين الحاضر بازدهاره ونمائه وبما ننعم به في ظل قيادتنا الحكيمة حيث المنجزات التي شملت كل القطاعات والأصعدة الاقتصادية والاجتماعية والحضارية والماضي بعراقته وأصالته.

وهناك مقترحات في هذا الصدد:

– التعريف بالمواقع السياحية، التراثية، التاريخية، وهنا تقع المسؤولية على الإعلام بكل أنواعه، مع العمل على تهيئة بعض القرى التراثية المناسبة لتكون فنادق تراثية ومطاعم لتقديم الأكلات الشعبية ومحلات لبيع المقتنيات التراثية مثال «ذي عين، الأطاولة، الحنجور، الجوة، سوق بلجرشي وغيرها» والتركيز على الهوية العمرانية القديمة وتحفيز المكاتب الهندسية لتقديم نماذج يتم الاستفادة منها بمزج القديم لتضفي للمنطقة جمالًا أخاذًا خصوصًا وأننا نعرف أن لكل مدينة شخصيتها الناطقة، مع التشجيع على فتح مكاتب سياحية لتتولى التنسيق مع مكاتب أخرى بتنظيم زيارات للمنطقة.

جمعان الكرت

كاتب صحفي في صحيفتي الشرق والبلاد سابقاً، سبق له الكتابة في عدد من الصحف الإلكترونية منها (سبق، مكة الإلكترونية، صحيفة الأنباء العربية)، كما أنه كاتب قصة قصيرة، وصدر له عدد من المطبوعات الأدبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق