برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
90M

هل سيتدارك الاتحاد السعودي خطأ الخانة ؟

في نهاية الثمانينيات كانت الكرة السعودية تزخر بمواهب عدة في كل الخانات، ولعلي أتذكر أن من هؤلاء النجوم في خط الوسط صالح خليفة وفهد المصيبيح وفهد الهريفي ويوسف الثنيان، وعمر باخشوين، وعبدالعزيز الرزقان وخالد مسعد، حيث كان المدرب يحتار أياً من هؤلاء سيتم إشراكه في المباريات نظراً لجاهزية الجميع مع الأخذ بالاعتبار أنهم جميعاً يتمتعون بترسانة مهارات مختلفة.

رحل ذلك الجيل عن عالم كرة القدم وتراجع تصنيف الكرة السعودية عالمياً نظراً لقلة المواهب وندرتها في كل فريق، بل أصبح المنتخب يعاني عدم وجود بدلاء مميزين في كل خانة، ووصل الحال مؤخراً إلى أن بعض الخانات ليس بها لاعبين ذوي قدرات تؤهلهم للعب أصلاً بشكل جيد كونهم مجرد تكملة عدد.

نعود بالذاكرة للخلف، فقد كان الاهتمام باللاعبين منذ سن مبكرة ولعل أكبر دليل هو حصول منتخب الناشئين على كأس العالم وأسيا في أقل من عام، وحصول منتخب الشباب على كأس اسيا أيضاً، ولا ننسى المنتخب الأول وحصوله على كأس أسيا عامي 84 و88 وحصوله على الوصيف عام 92 ليعود مجددا للظفر به عام 96.

وعلى الرغم من ولوج الاحتراف وتحول اللاعبين إلى موظفين داخل الملعب كوظيفة احترافية إلا أن المردود دون المأمول تماماً، فقد غبنا عن تحقيق كأس آسيا منذ عام 1992 ، ناهيك عن نتائجنا في كأس العالم منذ عام 1998 وحتى العام الفارط، ولعلي أُلخص ذلك في مجموعة نقاط وهي كالتالي، عدم الاهتمام بالقاعدة الناشئين، الاعتماد الكلي على المحترفين الأجانب، رضوخ الإدارات وتهاونها مع المحترفين السعوديين حتى بتنا نسمع أن البعض من هؤلاء يسافر أثناء فترة التدريبات وفق حجج واهية، تعامل بعض الإدارات وميلها مع بعض اللاعبين على حساب آخرين، شللية اللاعبين، إحضار مدربين مغمورين.

لابد من وقفة واضحة من الاتحاد السعودي لتدارك هذا الخطأ الفادح والذي سيؤول لاحقاً إلى تراجع أكبر، ولا ننسى أننا نتعامل مع معطيات واضحة في كرة القدم وهي ليست معقدة كمسائل كيميائية أو معادلات رياضية، بل هي سهلة للغاية وتحتاج لعمل وترابط ودعم.

ختاماً، النجاح مقرون دوماً بالمبادرة والتخطيط والاستمرارية، يقول جويل باركر: الفخر بالماضي قد يضمن لك ألا تكون شيئاً في المستقبل لأن قوانين اللعبة كلها تغيرت.

رأي : سلطان العقيلي

s.alaqili@saudiopinion.org

سلطان العقيلي

سلطان العقيلي كاتب وصحفي رياضي , شارك في صحيفة الحياة منذ انطلاق الطبعة السعودية لمدة اربع سنوات , له كتابات في الرأي في كل من صحيفة سبق الالكترونية , الوطن , المدينة وعكاظ كما عمل مع جريدتي الشرق الأوسط وصحيفة شمس .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق