برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
قهوة السابعة

حديث البن

من ذاكرة الأمس، عبق بيتنا العتيق برائحة الطين، ونسناس الفجر، وقهوة أمي المبكرة جداً.. فقد كنت اشربها برفقة أمي قبل الذهاب للمدرسة، حينها لم أكن قادرة على توصيف علاقتي بفنجان تفوح منه رائحة الهيل والزعفران، لكني ترجمت تعلقي وعلاقتي به عن طريق إجادة صنعه “ليس ثمة طقوس معضلة” كان كافياً أن أبث في صنعها مشاعري ليغدو رائقاً ممتعاً .

عندما كبرت فهمت أن القهوة مشاركة، وقاسم محبة لمن نتبادل وإياهم الشعور يروقنا أن يشاركونا خصوصية فنجان قهوتنا الذي أزكت رائحته وطاب شرابه .

ومع كل مرة أبدأ فيها إعداد قهوتي تنتابني مشاعر غريبة تبعث في جسدي روحاً جديدة وحياة أخرى والعجيب أنني عند إعدادها أتهيأ لها! فلا أشربها إلا وأنا مستعدة لطقوسها، أتجمل بها وأجملها بما يليق بجنابها! أبحر معها عبر سفن التأمل، وأحلق في حضرتها مع أمنياتي، وأدفن في قعرها خيباتي وآهاتي .

كنت إذا شربتها في المقهى أُسرّ للنادل بشيء من عادات قهوتي ليشبه فنجانه فنجاني وأماكنه أماكني فتألفه روحي ويستسيغه مذاقي .

إن المدهش حقاً أن تجعل منك القهوة فناناً ورساماً في حين أنك طبيب جراح لم تدلف في حياتك مدرسة من مدارس الرسم والفن، بل تنفخ الروح في أبجديتك لتنثر قصائدك وأنت رجل القانون الذي لم يخض سوى ساحات المرافعة والمحاماة، فما أروع القهوة التي تحيل الزاهد المتعبد لصب عاشق مفتون !

لا يخلو نتاج كاتب أو شاعر من رائحة القهوة وحضور الفنجان وشجرة البن الممزوجة بمشاعر الأبطال ، تقول بطلة اختلاس هاني نقشبندي : لم أكن في حاجة إلى الانتظار طويلاً حتى اكتشفت أني أنا من كنت المخطئة، أنتهى المطر وكذلك فنجان القهوة .

 أما غسان كنفاني فيقول :وكنت أغسل كآبتي الكبيرة في فنجان القهوة الصغير .

وها هو شاعر الحب والجمال نزار يصف عذوبة الحب والقهوة قائلا: وعندما أشرب القهوة معك أشعر أن شجرة البن الأولى زرعت من أجلنا .

هنا يحدونا الإيمان بوجود علاقة متينة بين الصورة الذهنية المنهمرة، وذاك الذهب الأسود الساحر وعندها نسَلِم بأن القهوة أضحت من الملهمات الصانعة للجمال في أنفسنا وكافة الفنون .

رأي : فاطمة اليعيش

f.alyaeesh@saudiopinion.org

فاطمة اليعيش

فاطمة اليعيش , حاصلة على الاجازة الاكاديمية في مجال التربية , مهتمة في التمية وتطوير الذات , عملت في وزارة التعليم وشاركت في العديد من الدورات والورش المتخصصة في مجال الصحافة والتربية والتعليم , لها العديد من المساهمات في مجال الاختبارات والقياس , كتبت في عدد من الصحف منها صحيفة اليوم و الشرق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق