برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
تغاريد

من يقف وراء “رهف” ؟

“رهف” ليست ضحية عنف أسري، أو اضطهادٍ مجتمعي، بل هي ضحيةُ جماعاتٍ وخلايا تعيش في دهاليز الشبكة العنكبوتية والهواتف الذكية وتطبيقاتها وهي ضحية إغراءاتٍ بحياة ورديه خارج وطنها وأسرتها وضحيةٌ للعبة سياسية قذرة المتضرر الوحيد منها هم عائلتها .

فكما استخدَمت “داعش” سابقاً الشبكة العنكبوتية لتجنيد المزيد من الإرهابيين والتغرير بهم فنحن اليوم نشاهد “النحل الإلكتروني” يستخدم نفس الوسائل ولكن لتجنيد الهاربات والملحدات والتنسيق لهروبهن للخارج وتحويلهن لخناجر تضرب خاصرة الوطن .

لو نظرنا بواقعية للقصة فإن هنالك العديد من علامات الاستفهام التي تحتاج إلى توضيح، فمنذ بداية قصة “رهف” ووصولها الى تايلند كانت تغرد في بعض الأحيان باللغة الإنجليزية من حسابها في تويتر رغم أنها لا تجيد اللغة الانجليزية، فمن الذي كان يغرد بدلاً عنها؟ أيضاً ظهرت لها صوره مع الكاتبة المصرية منى الطحاوي وهي إحدى المؤيدات لجماعة الإخوان المسلمين في مصر! ماهي علاقة “رهف” بالطحاوي ؟ .

المراهقة السعودية الأخرى سلوى الزهراني والتي تقيم في كندا أيضاً ذكرت في أحد مقاطعها أنها كانت تتواصل مع سيده منذ أن كانت في السعودية قبل هروبها إلى كندا! من هي هذه السيدة وهل لها علاقة أيضاً بهروب “رهف” ؟

اذا أردنا الإجابة على هذه الأسئلة فيجب علينا أن نطبق مقولة “أبحث عن المستفيد فسوف تتعرف على الفاعل”، هنا تكمن الإجابة باختصار، من المستفيد وراء خروج عدد من المراهقين والمراهقات بشكل متتالي في مقاطع على وسائل التواصل الاجتماعي يعلنون خروجهم عن الدين الإسلامي ويتهجمون على وطنهم ورموزه ؟ خاصة بعد قضية مقتل “خاشقجي” ؟

إن المستفيد هو الذي يقف خلف هذه الحالات المتكررة و يغذيها ويدفع المليارات من أجلها والهدف هو حرب ضد المملكة باستخدام أبناءها المغرر بهم كما استخدَمت سابقاً القاعدةُ وداعش وايران أبناء الوطنِ في زرع خناجر الغدر والخيانة في خاصرة وطنهم والإضرار به وبمقدراته .

هؤلاء المراهقون الباحثون عن الشهرة رغم أن بعضهم بدأ في التراجع، إلا أنهم أسلحة حوربت بها السعودية، سواء بعلمهم أو بجهل منهم، ولكنهم أعداء للوطن، أضروا به وبسمعته دولياً ولا يجب التساهل معهم أبداً، فالتهاون معهم يضر بالوطن أكثر من أن ينفه، ولا اعتقد أن سحب الجنسية السعودية منهم هو الحل – كما طالب البعض – بل ربما قد يزيد الطينة بللاً، ولكن الحزم لابد أن يطبق في حق كل خائن لبلدهِ .

تغريدة: فهمك لخصمك أول خطوات النصر .

رأي : محمد السلمي

m.alsulami@saudiopinion.org

محمد السلمي

محمد السلمي , كاتب سياسي اجتماعي يحمل الاجازة في اعلام من جامعة الملك عبدالعزيز ، يعمل في الصحافه منذ 18 عاماً بين صحف المدينة وعكاظ وعرب نيوز وحاليا يتقلد منصب مدير مكتب صحيفة عرب نيوز في المنطقة الغربية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق