برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

سيول جدة، لم يرسب أحد !

4240 يوماً من حدوث “مأساة” سيول جدة وانعقاد الجلسات القضائية والاستماع إلى متهمين افتراضيين لا نعرف عنهم سوى ألقابهم “قيادي سابق، كاتب عدل، رئيسان لنادٍ رياضي ، وكيل أمانة، لاعب كرة قدم وسمسار أراضٍ..” كان المشترك بينها أنه لم يرسب أحد منهم .

تلك السنوات لم تكن كفيلة بأن تريح أهالي الشهداء أو تعيد الوجه الباسم لجدة، أو أن تلقي بالمتسببين على مقصلة القصاص، فكلما بشرتهم وسائل الإعلام عن جلسة قضائية ما تلبث أن تنتهي بفتح تحقيقات جديدة في تهم رشاوى وبيع أراضٍ ومخططات وممارسة العمل التجاري لذات المتهمين، ليتم إبعاد “القضية” عما يود سماعه أهالي وذوو الضحايا .

آراء سعودية

اَراء سعودية أول موقع محلى متخصص فى كتابة المقالات الصحفية يشارك ب اكثر من 62 كاتبآ و كاتبة سعودية .....

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق