برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

بناء الإنسان المنتج يبدأ بالجامعة!

إنَّ مجتمعنا العربي بشكل عام ينتظره الكثير من الجهد والعمل للوصول إلى مراحل أكثر تقدمًا في كل الأصعدة التنموية، هذه المراحل تبدأ في أُولى خطواتها ببناء «الجامعة» بمعاييرها المتقدمة التي تجعلها مركزًا لبناء الإنسان المنتج من جانب، ومركزًا بحثيًا متقدمًا من جانب آخر.

إن مشروعًا يقوم على إعادة صياغة معايير الجامعة المتقدمة ودورها الريادي في البناء والعمل هو أحد أهم المشروعات التي يمكن لها تحقيق الكثير من القفزات التنموية، هكذا ينبغي أن يكون أستاذ الجامعة باحثًا تهيئ له كل السبل لتحقيق هذا الهدف بنجاح،.ِ

فالجامعة المتقدمة هي في حقيقتها كلمة السر الحقيقية في ذلك، وحالما تعمل الجامعة كما ينبغي فإنَّ تقدمًا كبيرًا سيتحقق على كل المستويات، كما أنَّ عدم إيلاء هذا الجانب المهم ما يتناسب مع قيمته سيجعلنا -مع الأسف- بعيدين عن المركز الذي نتمناه لأمتنا بين الأمم المتقدمة.

سراج أبو السعود

سراج علي أبو السعود , حاصل على الاجازة من جامعة الملك سعود في تخصص البحوث والعمليات (الأساليب الكمية)، مارس الكتابة الصحفية على مدى 20 عاماً في عدد من الصحف السعودية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق