برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
في العمق

تبقى وغيرك يمضي

تمر بنا الحياة بمنعطفات كثيرة، تغير مسارنا وتصححه، وربما تغير الوجهة التي اعتقدنا أنها صحيحة وأحيانا قد تأخذنا الحياة بمنعطفات شديدة الحدة قد تكون على قمة جبل وقد يكون هذا الجبل مغطى بالثلج وأجواءه أقل من الصفر مئوية، بوادي ليس ذي زرع وفي كهوفه تختبأ الدبب القطبية التي تنتظرك أنت كفريستها.

هذا الوصف ليس إلا تعبيراً مجازياً عن ظروف الحياة الصعبة التي تعصف بنا والتي في الأغلب كل فرد منا قد مر بمرحلة صعبة، تكاتفت فيها الظروف فأثقلت فيها الحمل على الأكتاف، هي ليست اتحاد كوني ضدنا وليس ضمن أجندة أي عصابة مافيا، كل ما في الأمر أن الحياة تحتاج منا وعياً أعلى وتحتاج منا أن ننضج أكثر ونتعلم أكثر لننال ما هو أفضل، ربما علينا أن نغوص في أعماقنا أكثر لنخرج ما هو أجمل! ويبدو أن القادم ليس عادياً، وحتى نصل لما نصبو فإننا نحتاج عقلاً مدركاً وقلباً قوياً حتى نحظى بحياة مختلفة واستثنائية.

لا يمكن أن تهديك الحياة هداياهها وأنت مستمر بذات الوعي بذات التفكير، لابد أن تتغير، لابد أن تكون أنت بشكل مختلف، لابد أن تُعصر لتتذوق عصيراً طيباً، هذه هي الحياة تثقل علينا بالأحمال لعلنا نستفيق ونعي وننضج ثم نعود ونخرج محلقين بأجنحة صقر! لأن من يريد أن يحلق عالياً لا يمكنه ذلك أن كان يملك أجنحة فراشة جميلة لكنها ضعيفة!

نردد،  لا تأتي فرادى، نعم لأنها تريدك قوياً شجاعاً قادراً على أن تتخطى وتكون جاهزاً لما هو أجمل وما هو أروع وما كنت تنتظره،  ستجتمع السهام عليك من كل الجهات حتى تشتد وتصعب ثم تولد من جديد بقلب وعقل مختلف، أو أن تكون أضعف من أن تواجه وتُكسر فتبقى مكانك بنفس مستوياتك التي عهدت وغيرك يمضي ويرقى.

رأي : روان سليمان الوابل

r.wabel@saudiopinion.org

روان الـوابل

روان سلمان الوابل، بكالوريوس علم نبات وأحياء دقيقة، دبلوم علاقات عامة، مذيعة برامج على قناة الإخبارية من 2017 إلى مارس 2018، اختصاصية علاقات مرضى، ورئيسة الدفاع عن حقوق المرضى في مدينة الملك فهد الطبية، كاتبة مقال اسبوعي سابقاً في كل من (جريدة شمس، جريدة الشرق)، عضو في عدد من اللجان والمنتديات المحلية والخارجية.

تعليق واحد

  1. أ / روان .. مقالكِ أقرب أن يكون قصيدة شعر ..
    نرى من خلالة الحياة .. بلوحة ذا بعد ثالث على نظام HD
    وهذا للأسف لا يتسنى للقارىء اليوم أن يكون في دائرة النجاح ..
    الا من بعد كفاح قد يطول لم يتذوق صاحبة السعادة ..
    الا من بعد هرم وأشتعال الراس شيبا ؟!
    كم من طائر حلق بجناحية وهو محاط بحصانة ( موهبة )
    وفي جعبتة شهادة طب وهندسة بمتيإز ؟
    ومع هذا لم يكون ( لجدارة ) معه بصيص منفعة للأن ؟!
    وحتى الاخوين ( تمكين وتوطين )
    يقدمان الفزعة على أستحياء في ساحة العمل ؟!
    ومؤسف أننا طرنا بجناحى فرشة أو حتى نحلة ..
    موجهة البروقراطية تسير على خطىء السلاحف ؟!
    نجد شدتها تارة واو تسابق الريح ..وتارااات تخفت .. بنظام ( الطريق مراقب )
    وربمأ يزداد فساد البروقراطية وساهر في العسل ؟!
    على العموم نحن بيئة زرع فينا عبارة التمنى راس مال المفاليس ..
    …. للبرواقراطية لدينا أنياب للأن ..
    هي معول قتل الطموح والتفوق مع مرتبة الأهمال قبل التعيين وبعد التعيين ؟
    كثير للأن بضكتاب .. يعيشون على سياسة ( الترقيع ) وع الواقع نجد .. الشق أكبر من الرقعة ؟!

    وخلونا نغني ( ياحرف خبرني عن أمر المعاناة )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق