برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

“تعدد” النساء، ليس حقاً للرجل !

لم يبتدع الإسلام “التعدد”، ولم يأمر به على سبيل الوجوب خاصة وأن تعدد الزوجات كان أحد الأعراف المجتمعية التي واجهها الإسلام بتشريع متدرج تحوطه مجموعة من الشروط تجعل إباحته في النهاية حالة استثنائية وربما مستحيلة أو ضرورة لها مبرراتها، في الوقت الذي يدعونا الله للاقتصار على زوجة واحدة كونه الأفضل عدلاً، بل أن بعض علماء الأمة اتجهوا نحو التحريم وذلك من خلال تفسيرهم للآية الثالثة من سورة النساء وهو ما يتوافق مع حديث: كان الناس على جاهليتهم، إلا أن يؤمروا بشيء أو ينهوا عنه، قال: فذكروا اليتامى، فنزلت: وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع، قال: فكما خفتم أن لا تقسطوا في اليتامى، فكذلك فخافوا أن لا تقسطوا في النساء .

آراء سعودية

اَراء سعودية أول موقع محلى متخصص فى كتابة المقالات الصحفية يشارك ب اكثر من 62 كاتبآ و كاتبة سعودية .....

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق