اَراء سعودية
على حد حلمي

أفشوا السلام بينكم

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

السلام هنا ينطلق من الداخل، من أعماق النفس المطمئنة، الروح المتصالحة مع ذاتها أولاً، ثم مع الآخر ثانياً، الروح التي تبث رسائل المحبة والسكينة، في محيطَيها الداخلي والخارجي.

ولعلنا في مثل هذه الفترة الحرجة التي يمرّ بها العالم، والذي نحن جزء منه، في أمسّ الحاجة لمثل هذه الرسائل الإيجابية التي تخلق الطمأنينة في أرواحنا المختطفة ذعراً وهلعاً أمام هذا الطوفان.

طوفان من الأخبار المرعبة المرئية والمقروءة والمسموعة حول كل ما يستجد من تفشي فيروس كورونا، وقدرته اليومية على الانتشار والفتك بمئات البشر في كل أصقاع الأرض.

فمنذ أخبار الحروب والدمار التي اجتاحت العالم بفعل «حمقات» الساسة وبمباركة حرّاس المعبد وكهنة الدين.. والأرض تئنُّ وجعاً، والإنسان يتشظّى ألماً، حتى شكلّت هذه الأحداث توتراً أفقد الروح شفافيّتها، والقلب شاعريته، والحلم نظارته.

ليأتي بعد ذلك هذا الوباء ويقول للعالم: كفى قتلاً وتهجيراً وتعذيباً، فأنا من سيقوم بكل هذه المهام ولكن دون وصاية الإنسان المستبد، لأبرهن لكم أيها القساة كم أنتم حمقى، ولأسألكم سؤالاً.. لعله يؤرّق مضاجعكم، ويعيد ترتيب أولوياتكم في هذا الكوكب: ماذا لو أنفقتم نصف ما تم إنفاقه على صفقات السلاح ومعاهدات السلام الوهمية وإشعال الحروب العالمية والثورات الإقليمية على المنظومات الصحية والتعليمية والاجتماعية وكل ما يعمّر حضارة إنسان الألفية الجديدة، الإنسان الذي عجز بكل ابتكاراته وصواريخه ومفاعلاته وحاملات طائراته الضخمة عن مواجهة فايروس صغير؟! ويكفي.

خالد قماش

شاعر وإعلامي، بدأ النشر فى عدة مطبوعات محلية وخليجية منذ عام ١٩٨٩م، كمشرف صفحات وكاتب رأي ومحرر ثقافي فى عدة صحف محلية. أشرف وشارك فى عدة مهرجانات ثقافية، أبرزها: سوق عكاظ بالطائف، بيت الفنون بالأردن، جمعية الأدباء بعُمان، مهرجان الإبداع والفنون بالمغرب، مهرجان حوض البحر المتوسط فى إيطاليا، مهرجان الشعر بالبحرين. أحيا وشارك فى العديد من الأمسيات الشعرية والندوات الثقافية داخليًا وخارجيًا. صدر له «من دفتر الغيم» مجموعة شعرية، «غوايات تتسلق جدران القلب» مجموعة سردية. كُرم فى عدة ملتقيات داخلية وخارجية، وساهم فى تأسيس عدة مقاهٍ ومنتديات ثقافية.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق