برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
ستــة ياردة

كورة «كورونا»

توقفت الحركة الرياضية كغيرها من التحركات، حيث يعض فيروس كورونا مفاصل هذا العالم كي يشل حركته، الدوريات الخمس الأقوى، والأغلى، في العالم تتوقف كليًا، الدوري الإنجليزي توقف حتى على شاشات «السبورت بارز في الليستر سكوير» الرامبلا لم يعد يحفل بالرقصات البرشلونية، بل حتى همجية صراعات شوارع ميلان اختفت.

الاتحادات تكتفي بمتابعة إنجازاتها السابقة على التلفاز ومن خلال الفيديوهات، المدربون يُعلّمون أطفالهم كيفية القفز من فوق طاولة الصالون المنزلي الصغير، اللاعبون يتنافسون على مهارات «البلاي ستيشن».

في إسبانيا، وافق لاعبو أشهر ناديين، ريال مدريد وبرشلونة، على تخفيض رواتبهم كي يدعموا أنديتهم خلال هذه الأزمة، ربما كان ذلك نبلًا وربما كان انصياعًا لريح الواقع التي قد تعصف بمستقبلهم إن طال الأمر، سنفترض حسن نيتهم إن تذكرنا تأثير العرق العربي بدماء النخوة، إلى حد ما.

الدوري الإنجليزي، بأنديته الكبار، مهدد بالانقراض، حيث قد يكون هو الدوري الأعلى كلفة بالعالم، وتصل تكاليف لاعبي أنديته ومدربيهم إلى مليارات الدولارات، هناك تغير حتمي لشكل الخارطة السياسية والاقتصادية يلوح في الأفق ليفرض تغييرًا حتميًا لموازين القوى بعد الفراغ من هذه الأزمة، لا يختلف الأمر في الخارطة الرياضية، فالأندية والدوريات الأعلى كلفة في العالم لن تستطيع الصمود طويلًا، حيث إن تطاول المدة يعني قرب إعلان الإفلاس لعدد كبير من أندية العالم، وخصوصًا تلك التي استقطبت لاعبين بمئات ملايين الدولارات.

لا نعرف أين ومتى ستنتهي هذه الأزمة ومن سينجو ويقاوم أطول وقت ممكن، غير أنني لا أستبعد – بعد انتهاء الأزمة – أن يحقق «فريق حارتنا» كأس العالم، حيث إنه من أقدر الفرق العالمية على ضبط موازناته ومصاريفه، وأغلى لاعبي الفريق «دحيم الداهية» وقع مع الفريق لقاء حذاء رياضي و«كرز مارلبورو أحمر» أسر لي أنه مستعد للتبرع بنصفه تجاوبًا مع الأزمة العالمية لكورونا.

سعيد الأحمد

صاحب رواية "رباط صليبي"، و "عسس"، كما له عدد من النصوص في كتب مشتركة مع كتاب آخرين، نشر العديد من المقالات النقدية في الصحافة المحلية والعربية، عمل كمحرر ثقافي وترأس جماعة السرد في نادي الرياض الأدبي، لديه العديد من الكتب قيد النشر، كما أنه لاعب كرة سابق ومهتم ومحلل رياضي له العديد من المشاركات الصحفية والتلفزيونية في مجال الرياضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق