سنابل

كَوالِيس هذا الكَابُوس!

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

رغم الاحترازات الصحية والأمنية التي تُطوِّق وتُعطِّل أنشطة الكثير من أجهزتنا الحكومية في مباشرة أعمالها ومسؤولياتها بفعل الهيمنة المحلية والكونية لجائحة فايروس كورونا المستجد.

رغم كل هذا، إلا أن هيئة الرقابة ومكافحة الفساد ظلت ولم تزل كعادتها تواصل براعتها في كشف النقاب عن المزيد من القضايا الراهنة والمتعلقة بما يدور من كواليس هذا الكابوس، ومباشرة عدد من قضايا المتورطين في الفساد المالي والإداري والمرتبط بهذا الهاجس الشرس والإعلان عن تورط اثنين من قيادات الشؤون الصحية بمنطقة الرياض بالاشتراك مع ستة أشخاص، أحدهم مالك لأحد الفنادق، مستثمرين تدفق الإنفاق الحكومي لاحتواء تداعيات هذه الجائحة بتوفير السكن الراقي والمناسب للعائدين من خارج الوطن لقضاء مدتهم في الحجر الصحي، ولكنهم تجاوزوا الضوابط والضمير بتحميل الدولة نفقات مالية تفوق السعر العادل والنزيه لتقديم هذه الخدمة.

وفي الاتجاه الآخر، تمكنت هيئة مكافحة الفساد من ضبط واحد من القياديين في وزارة السياحة وهو مُخل بواجباته الوظيفية بتمرير عرضه بأسعار فلكية لوزارة الصحة.

وتم في السياق ذاته وبالتنسيق مع شرطة مدينة الرياض، الرصد والقبض على أحد الوافدين في قضية تزويره لواحد وثلاثين تصريحًا للتنقل أثناء منع التجول والشروع في بيعها بقيمة إجمالية بلغت 93 ألف ريال.

وفي خضم هذه الجولات الاستباقية المقتدرة لرجالات هيئة الرقابة ومكافحة الفساد، وفي عز ما تقدمه حكومتنا الرشيدة لرعاياها في داخل الوطن وخارجه وما تعانيه أجهزتنا الحكومية المختلفة من جهود وعمل دؤوب للتصدي لخطورة واتساع هذه الكارثة الصحية البشعة، يظل من المهم ضرورة إيقاظ الحِسّ الوطني والإنساني لدى المواطن والمقيم باستحضار مسؤولياتهم المنوطة بهم والتبليغ عن كل المستغلين لهذه الأزمة من المارقين والانتهازيين والذين تمادوا وساهموا في تعطيل ما تفعله الدولة ورجالاتها المخلصون من أعمال وحلول إنسانية للقضاء مبكرًا على انتشار هذا الوباء.

ويظل من المهم، نقل الثناء والاعتزاز لكوكبة هذه الهيئة اللامعة بقيادة رئيسها مازن الكهموس الذين كشفوا لنا عورات أمثال هؤلاء الكالحين والمتنفذين، وهم يمضون بكل جسارة واقتدار إلى تكريس السّيادة المطلقة للنظام، وفرملة الذين احترفوا الجرأة والتلاعب بالمال العام وبطرق مؤسفة وغير مشروعة، والدعاء لهم بالتوفيق والفلاح، إلى المزيد من المكاشفات في عز هذه التحديات والتداعيات.

علي العكاسي

علي حسن بن مسلّط العكاسي، أديب وكاتب صحفي، شارك في الإدارة والتحرير والكتابة في العديد من الصحف والمجلات الورقية والإلكترونية منها الندوة والمدينة والبلاد واقرأ والرياضية والمواطن، عضو إعلامي بنادي أبها الأدبي والعديد من المجالس التعليمية والثقافية، له حضور في بعض القنوات المرئية والإذاعية.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى