بيادر

برامج مسامرات رمضان

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

ستكون مسامرات ليالي رمضان هذا العام مختلفة، ومنغلقة على كل أسرة لوحدها، بل وكل فرد من الأسرة يجب أن يشارك في المسامرات بمسافات متباعدة بين كل عضو والآخر بما لا يقل عن مترين.

في السنوات الماضية كانت برامج رمضان المباركة متنوعة ومنفتحة على عدة اتجاهات، وكل فرد من الأسرة يملك الصلاحية المطلقة لقضاء الوقت بطريقته الخاصة، حيث تبدأ المسامرات بتبادل زيارات أسرية وتبادل التهاني بحلول الشهر الكريم، ثم يتجه الأب لديوانية الأصحاب أو الأقارب ويتجه الأبناء لأجواء أخرى، وكل حزب بما لديهم فرحون.

كان هناك تنوع في التعاطي مع ساعات الليل تضاف لها الخصوصية في تفاصيل الوقت عندما يأتي المساء، لكن رمضان هذا العام يحتاج لآلية مختلفة، وبرامج ثرية تساعد كل فرد في الأسرة على الاستفادة من المسامرات المتوقعة، فالبعض يثرون مساءاتهم بالمسابقات الثقافية والرياضية والابتكارية، ويحاولون الاندماج في أجواء تنموية للفكر والذهن والبدن بعد الوجبات المتعددة، والبعض سيكون عديم الحيلة في صنع برامج ممتعة ومفيدة لأفراد أسرته، وهذا يتوقف على مدى سعة الأفق لديه ومدى قدرته على التعايش مع شهر رمضان المبارك المختلف عن بقية الشهور، والمختلف عن بقية السنوات الماضية.

كورونا ربط الأسر في توقيت عادل للجميع، وحبك سيناريو الدراما الأسرية هذا الشهر الكريم لأول مرة، ومنح كل أسرة حرية المسامرات، ووضع الجميع على المحك، وأبقى على برامج النهار كما هي، وبرامج التواصل مع الله كما هي، وحافظ على مهمات النساء المنزلية التي قد ينغصها الرجل فقط.

صالح الحمادي

صالح بن ناصر الحمادي، دكتوراه آداب تخصص تاريخ عمل في سلك التعليم، مدير تحرير سابق في صحيفة الوطن، مسؤول تحرير جريدة الاقتصادية سابقاً في عسير، كاتب صحفي في عدد من الصحف السعودية، وعضو اللجنة الرئيسية لجائزة أبها، له عدد من الكتب أهمها ناحية عسير في العصر الجاهلي والعصر الإسلامي المبكر، وعلاقة الرسول صلى الله عليه وسلم ببلاد عسير ، السعوديون صقور الصحراء يغزون العالم ، المسافر في ثلاث أجزاء وكتاب فرسان من عسير .

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى