برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

أبطال القطاع الخاص

كلمة حق أراها تأخرت كثيرا في حق أبطال التجزئة في المتاجر وأبطال التوصيل في الشوارع، كانت لتقال في ظروف أفضل أو لم تكن لتقال حقيقةً لأنهم كانوا دوما أطيافا من الناس لا يعارون اهتماما ولا يحسب لهم أي حساب، على الرغم من أنهم قد يكونون أكثر الناس اجتهادا وعرضة للإنهاك، بغير تقليل في حق أي أنشطة ومجالات أخرى، ظهرت بطولات أبطالها في زمن الجائحة.

تحمل أولئك القوم مسؤوليات فوق مسؤولياتهم وظلوا قائمين على أعمالهم، بينما هرب الكثيرون خوفا من الخطر، ولسنا لهم بلائمين ولا منتقصين، لكننا لمن وقفوا في وجه الصعاب يواجهون مئات المتسوقين وكذلك لمن تنقلوا بين المتاجر والبيوت يحملون بأيديهم ما قد يصل إلى الآلاف من العبوات البلاستيكية والورقية التي قد تناقلتها أيادٍ كثيرة بدورها حتى وصلت إليه.

نقول: إنكم قصص مجسدة للكفاح في طريق النجاح لأنكم تقفون أمام عدو لا يمكن رؤيته، والشعور بوجوده، إلا بعد أن يتمكن، وذلك العدو الصغير الخفي الموقوت قد يتسلل متجاوزا كل الاحتياطات.

فتلك الفتاة القوية بذاتها، الساعية خلف أهدافها والداعمة لعماد بيتها والراجية لرضا والديها، وذلك المغترب الذي ترك عائلته الصغيرة خلفه وقتر على نفسه في سبيل مستقبله، ويكاد قلبه يتقطع من قلقاً، كلهم أبطال ضمن كثيرين آخرين كانوا يمارسون عملهم المعتاد كل يوم ولم نكن لنلاحظهم، ولم يفعلوا سوى أنهم استمروا في تقديم ما يقدمون، وثبتوا في الميدان، بينما اختفى كثر آخرون فظهروا ولهم منا من التقدير ما يستحقون، فتحيةً لهم.

ريان قرنبيش

ريان أحمد قرنبيش، متخصص في الأدب الإنجليزي، كاتب رأي في عدد من الصحف، مهتم في الشأن الاقتصادي والاجتماعي، له مؤلف تحت النشر.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق