برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
اَراء سعودية
حديث الأطباء

2020 عام التمريض والقبالة

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

2020  عام التمريض بكل جدارة، مع حفظ حقوق باقي الفريق الصحي، فمنظمة الصحة العالمية جعلت 2020 السنة الدولية لكادر التمريض والقبالة، وقد احتفل العالم في السابع من أبريل -اليوم العالمي للصحة- بعمل كادر التمريض والقبالة، لتذكير القيادات العالمية بالدور الحاسم والمهم الذي يضطلع به التمريض في الحفاظ على صحة العالم.

في جائحة كورونا، أثبت التمريض وأهله أنهم يلعبون دورا أساسيا، بل هم الركيزة الأساسية للأنظمة الصحية، وقد شكلوا ما يزيد على نصف العاملين في الطاقم الطبي، وقد قُدرت الحاجة لأكثر من ستة ملايين ممرض وممرضة في الجائحة.

عالميا، هناك حاجة لـ9 ملايين عامل إضافي في مجالي التمريض والقبالة بحلول 2030، ويتركز النقص في أكثر الدول فقرا في إفريقيا وجنوب شرق آسيا والشرق الأوسط وأمريكا الجنوبية.

في الخامس من مايو 2020 احتفل العالم باليوم العالمي للقابلة، ورغم انشغال العالم بكورونا الذي يحصد الأرواح، إلا أن دور القابلات في رعاية الحامل ونقلها إلى بر الأمان كبير، ناهيك عن دورهن في التعليم، وقد كان لي شرف التعلم على يد القابلات أثناء دراسة النساء والولادة.

قبل أيام احتفل العالم أيضا باليوم العالمي للتمريض -12 مايو- وربما لانشغال العالم بكورونا لم يُقدم للتمريض ما يفي بحقوقهم، لكن الأيام قادمة والوفاء واجب، ويبقى أن نتذكر ونذكر التمريض بأنه «ما حك جلدك مثل ظفرك» وأنه ليس للتمريض إلا أهله.

يعترف البعض بالتقصير في حق المهنة، وقلما نسمعهم ولو همسا، هموم التمريض لا يعلمها إلا أهله ولا يدافع عنها إلا من يكابد المهنة، هناك نقص في العدة والعتاد، نحتاج عددا كبيرا منهم بدلا من الاعتماد على العنصر غير السعودي -لا ينكر دورهم الكبير في نهضة تمريضنا إلا جاحد- لكن لا نأمن الأيام وشرها، وربما ولأسباب مختلفة يغادرون لبلدانهم أو لبلدان تدفع أكثر.

التمريض يحتاج إلى برامج تدريبية للنهوض بالمهنة، أين التدريب وبرامج الزمالات والتخصصات التمريضية الدقيقة التي تفي بالغرض وتكفي العدد؟ يحتاجون بشدة إلى وسائل جذب ومحفزات لعودة المهاجرين للإدارة، ولعودة المبتعدين عن الممارسة لمهنتهم سالمين غانمين، بقي الكثير ونفدت المساحة المخصصة.

حسن الخضيري

حسن بن محمد الخضيري، استشاري الطب التلطيفي، مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الابحاث، استشاري نساء وولادة واخصائي مختبرات. مهتم بالإعلام والتوعية الصحية، ساهم في اعداد وتقديم عدد من البرامج الصحية في القناة الثقافية وقناة العائلة. كتب في عدد من الصحف كما ساهم في تحرير العديد من المجلات الصحية ومحاضراً في عددِِ من المنابر المهتمة عن دور الاعلام في التثقيف الصحي، له اصداران خرابيش أبو الريش وبنات ساق الغراب.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق