برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
بيادر

تنشد عن الحال!

بكل اللغات يتسلل السؤال التقليدي “كيف الحال”؟ على طاولة أي لقاء ثنائي أو أكثر، وكيف أصبح؟

الحال هو مقياس الصحة والراحة والسعادة، وهو مقياس التعاسة وسوء الصحة والمال وتردي الزمان، لذا لابد من السؤال عن الحال مهما كانت اللغة، ومهما كانت العادات والتقاليد، وليس بالضرورة انتظار الإجابة الحقيقية من باب “الدبلوماسية”.

تنشد عن الحال ! هذا هو الحال، بين مد وجزر، وصيف وشتاء، وتمرة وجمرة، هكذا هي الحياة بكل تفاصيلها، مجرد أيام لك وعليك، ومجرد عبورٍ لا استقرار فيه.

إن اصدق تعبير لدائم السيف عن الحال عندما يقول: تنشد عن الحال، حالي كيف ما شفته؟ وأنا أحْسب انك قبل ذا الوقت تدري بَه.

كيف الحال؟ سؤال يتمدد بطوله وعرضه وبكل لغات العالم، والجواب بين “حاني وماني” فالدنيا تقبل وتدبر، تأخذ وتعطي، ليأتي الرد: هذه حياتي عشتها كيف ما جات أخذ من أيامي وارد العطية.

تلتقي بطبيب استشاري، أو ثري، أو فقير يبحث عن رغيف الخبز، أو معلم أو رجل أمن أو صحيح أو شحيح كلٌ يغني على ليلاه، لكل شخص معانته وظروفه الثرية بالذكريات السعيدة والأخرى المعتمة.

كل من لقيتُ يشكو دهرهُ

 ليت شعري هذه الدنيا لمن! 

هاهو “دائم السيف” صاحب قصيدة “المعاناة” الشهيرة وهو سليل العائلة الملكية يتغنى في “المعاناة” ويقول: ياليل خبرني عن أمر المعاناة، هي من صميم الذات وألا أجنبية.

سؤال بألف معنى ومعنى، لا يستطيع أحد الهروب من هذا السؤال، ولا يستطيع أحد ترجمة المعاناة أفضل وأقدر من “دائم السيف” و  “محمد عبده ” فهذا هو الحال في كل الأزمنة وفي كل “الأماكن”.

تنشد عن الحال.. بالمختصر، في أول حياتنا نملك الوقت والصحة ولا نملك المال وفي وسط حياتنا نملك الصحة والمال ولا نملك الوقت وفي آخرها نملك المال والوقت ولا نملك الصحة.

تنشد عن الحال ، هذا هو الحال، انظروا إلى من هو أسفل منكم ولا تنظروا إلى من هو فوقكم فإنه أجدر ان لا تزدروا نعمة الله عليكم…. وكيف حالكم؟

راي : صالح الحمادي

s.alahmad@saudiopinion.org

صالح الحمادي

صالح بن ناصر الحمادي، دكتوراه آداب تخصص تاريخ عمل في سلك التعليم، مدير تحرير سابق في صحيفة الوطن، مسؤول تحرير جريدة الاقتصادية سابقاً في عسير، كاتب صحفي في عدد من الصحف السعودية، وعضو اللجنة الرئيسية لجائزة أبها، له عدد من الكتب أهمها ناحية عسير في العصر الجاهلي والعصر الإسلامي المبكر، وعلاقة الرسول صلى الله عليه وسلم ببلاد عسير ، السعوديون صقور الصحراء يغزون العالم ، المسافر في ثلاث أجزاء وكتاب فرسان من عسير .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق