اَراء سعودية
رأينا

أوقفوا «الملالي»!

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

نشطت شركة طيران ماهان الإيرانية خلال الفترة الماضية بتحليقها فوق الأجواء، برحلات مكوكية، انطلاقا من طهران وصولا إلى يوهان الصينية، والعودة بكنز ثمين للملالي وأصحاب العمائم السوداء.

إسهام شركة الطيران الإيرانية في انتشار «كوفيد – 19» في أنحاء الشرق الأوسط، والدول الخليجية بالتحديد،ـ جُزء من سياستها وأجندتها وأهدافها، والسؤال: كيف سمحت الصين لهؤلاء العابثين بالأرواح المجيء إلى مدينتهم المُكتظة بالوباء ونقله إلى الخليج والدول العربية؟

لماذا سمحت الصين بتلك الجريمة؟ هذا على اعتبار أن الصينيين يعلمون بالمخطط الإيراني،  فهل يعتبر دعما من الصين لإيران أم أنها صفقة وتبادل مصالح ودُفعت من أجلها مليارات الدولارات؟

قرارات الحظر التي فرضتها دول عدة، انتهكتها إيران وهذه ليست المرة الأولى التي تنتهك فيها القوانين الدولية، فهي راعية للإرهاب وكل الدول والمُنظمات تعلم أنها منبع الإرهاب، والمُموّل الرئيس للاغتيالات، والتفجيرات والحروب، انطلاقا من «حزب الله» في لبنان مرورا بسوريا واليمن ودعمها للحوثي المُتمّرد، ودعمها للمُتمردين في السودان، وليبيا، وغيرها من المناطق، وأثبتت كل مُنظمات حقوق الإنسان تجاوز هؤلاء السُفهاء من ملالي إيران وحكومتهم ومرشِديهم الخطوط الحمراء وانتهاكاتهم للأعراف والقوانين الدولية.

«طيران ماهان» شركة خطوط جوية إيرانية يتولى القطاع الخاص تشغيلها، تابعة لرأس الفتنة هناك، وهي إحدى شركاته وتملك 55 طائرة، وتنقل سنويا قرابة خمسة ملايين مسافر إلى 66 وجهة حول العالم، ولدى الشركة ارتباطات بفيلق الحرس الثوري الذي يتمتع بنفوذ كبير في إيران، وهو فرع من القوات المسلحة الإيرانية.

سبق وأن خضعت الشركة لمراقبة أمريكية انتهت بفرض عقوبات عليها، بعد اتهامها بنقل أسلحة وشخصيات بارزة لصالح الحرس الثوري، تدعم الشركة عمليات إيران في سوريا ولبنان والعراق، وهي دول ترتبط بعلاقات قوية مع الحرس الثوري الإيراني.

هذه الشركة جزء من أسلحة إيران ومنابعها لدعم الإرهاب، وواحدة منها فقط، ولديها عشرات الأساليب لتنفيذ أجندتها في المنطقة، فهل نرى قرارات صارمة من المُجتمع الدولي بعد أن مللنا تهديدات ووعود أمريكا الوهمية؟ هل نرى قرارات صارمة من الأُمم المتحدة وأن يتحد العالم أجمع ضد هذه الدولة الإرهابية ويُوقفها عند حدها؟.

صالح المسلم

صالح بن عبد الله المسلّم , رجل أعمال ، شارك في العديد من المحاضرات والندوات الإعلامية والمؤتمرات، عمل في العديد من الصحف العربية والخليجية منها الرياض والشرق الأوسط واليمامة والجزيرة والبيان والسياسة , كاتب رأي في عدد من الصحف الورقية

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق