برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
اَراء سعودية
صفحات

دروس مستفادة من مرض كورونا

لاحظنا زيادة أعداد المصابين بمرض كورونا، وحسب إحصائيات وزارة الصحة أن النسبة الكبيرة من الإصابات هي بين العمالة، والسبب الرئيسي يعود إلى سكن العمالة التابع للمقاولين الذي يزدحم بالعمالة، ما يسهل انتقال المرض.

كذلك سكن العمالة السائبة، أرى أن تقوم وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، بعد انتهاء هذه الأزمة بوضع معايير لإسكان العمالة، ويمكن لـ«الوزارة» الاستفادة من تجربة الهيئة الملكية بالجبيل، حيث أوضح لي زميلي بالدراسة وصديق العمر جاسم بن محمد الأنصاري رئيس الهيئة الملكية بالجبيل سابقا، أنهم وضعوا مواصفات خاصة لسكن العمالة، تراعى فيه النواحي الصحية، حيث لا يزيد عدد العمالة عن اثنين في كل غرفة، وكذلك تجهيز إسكان العمالة بأماكن رياضية وترفيهية، كما اتفقت «الهيئة» مع مقاول لتقديم الإعاشة للعمالة حسب جنسياتهم والمتعهد الذي لا يتماشى مع هذه المعايير لا يتم التعاقد معه.

متى ما تم تعميم ذلك على جميع المقاولين والمتعهدين تكون المنافسة عادلة بينهم طبعا، ومن وجهة نظري أن هذا أحد الدروس المهمة والمستفادة من هذه الجائحة، وكما ذكرت في مقالة سابقة يجب على الدولة تشكيل لجان من الآن لدراسة الأخطاء السابقة وسبل معالجتها في المستقبل.

عبدالعزيز العطيشان

عبدالعزيز بن تركي العطيشان، حاصل على الدكتوراه في الهندسة المدنية من جامعة واشنطن في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1979. عضو مجلس الشورى الدورة السادسة، مدير عام الأشغال العسكرية في وزارة الدفاع السعودية، ومدير إدارة الإنشاء والصيانة في القوات البرية السعودية، وعضو مجلس الإدارة في البنك السعودي للاستثمار سابقًا، ضابط متقاعد برتبة عميد مهندس.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق