اَراء سعودية
صفحات

«السناب شات» والمشاهير

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

استُخدمتْ تقنيةُ «السناب شات» في توصيلِ معلوماتٍ، ربما يجهلُها الكثيرون، وبعضُ هذه «السنابات» مفيدٌ، خاصةً بما يحمله صاحبُ الحسابِ عن الدورِ الرقابيِ للدولةِ والفرقِ التفتيشيةِ وما يعرضُه للمتابعينَ من أنواعِ الغشِ وما يدورُ في فلكِهِ.

نستطيعُ القولَ هنا: إن الكثيرَ -إن لم يكن جميعُ أصحابِ «السنابات» إلا من رحم الله- هدفُهُم ماليٌ من خلالِ الإعلاناتِ والدعايةِ التي يبثونها من خلالِ حساباتهم، وسمعنا أن بعضَ هؤلاءِ المشاهيرِ -عن قصدٍ أو غير قصدٍ- أثاروا فزعَ المتابعين، ومنهم من وصل عددُ المتابعينَ لديهِ ما يزيدُ على المليون، وقاموا بإرسالِ مقاطعَ لأحدِ أسواقِ الموادِ الغذائيةِ تحتوى على أعدادٍ مهولةٍ من عرباتِ التسوقِ محملةٍ بموادٍ تموينيةٍ زائدةٍ عن الحاجة، مع تعليق «الحقوا أنفسكم» ومع الأسفِ أن متابعي هؤلاء المشاهير أكثرهم قليلُ الحكمةِ، ويمكنُ أن يُقالَ عنهم إنهم «إمَّعات» وهذا ضدَّ سياسةِ الدولةِ ومُضِّرٌ بالمجتمع.

هناك حكاياتٌ كثيرةٌ أقلُ ما يُقَالُ عنها إن هؤلاء المشاهير ربما يعلنون عن منتجٍ لا يستجيبُ للحدِ الأدنى للمواصفاتِ السعوديةِ أو ربما فيه ضررٌ صحيٌ، لذا أرى أن تقومَ هيئةُ الاتصالاتِ بدراسةِ ظاهرةِ مشاهيرِ وسائلِ التواصلِ الاجتماعيِ، ووضعِ معاييرَ لها، كي لا يتجاوزُها من يرغبُ في بث تلك المقاطعِ الإعلانيةِ، خاصةً في مجتمعٍ مثلَ مجتمعِنا تنتشرُ فيه الإشاعاتُ مثل ما تنتشرُ النارُ في الهشيمِ.

عبدالعزيز العطيشان

عبدالعزيز بن تركي العطيشان، حاصل على الدكتوراه في الهندسة المدنية من جامعة واشنطن في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1979. عضو مجلس الشورى الدورة السادسة، مدير عام الأشغال العسكرية في وزارة الدفاع السعودية، ومدير إدارة الإنشاء والصيانة في القوات البرية السعودية، وعضو مجلس الإدارة في البنك السعودي للاستثمار سابقًا، ضابط متقاعد برتبة عميد مهندس.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق