اَراء سعودية
شرفة

جدلية «فيسبوك»!

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل

منذ انطلاق «فيسبوك» وهي تثير الجدل، فهي متهمة بالتنصت وانتهاك الخصوصيات، ودعم لحركات زعزعة أمن الأوطان، فدعمها جلي لما يسمى بالربيع العربي الذي أتت رياحه المدمرة على بعض دوله، وماتزال تعصف بها إلى اليوم، حيث دمرت الأوطان، وهجّرت السكان وأفشلت الدول وجرفت الكثير من القيم والأعراف!

وجاء تعيين توكل كرمان في مجلس الفصل في قضايا المحتوى في «فيسبوك» حلقةً جدليّةً جديدةً، أكدت بعضاً من الشكوك حول سياسات وأهداف ومخططات فيسبوك ومن يقف خلفه، وأعتقد أن ذلك التعيين المتحيز لن يمر بسلام على المستخدمين والمتابعين، ما يضع هذه المنصة التواصلية في مرمى المقاطعة من العرب والمسلمين، فقد بلغ السيل الزُّبى!

ألم يجد «فيسبوك» إلا إنسانةً جدليةً لتكون حاكمة للمحتوى العربي فيه؟

أي حوكمة هذه؟ وما العلم الذي تملكه أو الخبرة التي تتمتع بها لتقول رأيها في أي محتوى، ناهيك عن العربي؟

«توكل» عُرفتْ بانحيازها ومعاداتها للسواد الأعظم من المسلمين والعرب، وهي موغلةٌ في الإقصائية والحزبية فكيف تكون حياديةً وموضوعيةً في التحكيم؟

ومن أبسط سمات المحكّم، العدل وعدم الانحياز، إلا إن كانت «فيسبوك» تهدف من هذا التعيين الإمعان – وهذا متوقع جدا – في ضرب المسلمين والعرب ببعض من خلال مراقبة المحتوى بعينٍ واحدة متحيزة، وعدم الإنصاف، وتكميم أفواه الأحرار المناهضين لتوكل وحزبها الذي كان مسؤولاً مسؤولية مباشرة في التآمر مع أفراد وحكام ودول لتفتيت العالم العربي والدفع بتنصيب حزبها لحكم العالم العربي الذي مهّد ومازال يمهّد للمد الصفوي وتوسيع دائرة نفوذ ثورة الخميني، بعد تسليم أمريكا العراق لولاية الفقيه في قم، فأفشلهم الله وفضح خططهم وسقطت أقنعة التقية السياسية في وحل مؤامرات الدناءة!

العوام والنخب اليوم يعرفون اللعبة، ويدركون أن توكل ما هي إلا عميلة تدفع كل يوم جزءاً غالياً من قيمها وعروبتها وحريتها، لتسديد أقساط فاتورة هبةِ نوبل!

والشعوب الأبية الحرة تعلم جيدا أن المتآمرين والمرتزقة سيسقطون يوما ما وسيُرمَون في مزابل التاريخ عند انتهاء أدوارهم الخسيسة، كما فُعل بأسلافهم عبر القرون، ثم يبكون دماً على ما فرطوا في حق أنفسهم وأوطانهم وأمتهم!

 

إن تنظيم  #حملة_حذف_فيسبوك قد يكون حلّاً ليرسل رسالة جادة وحاسمة لمن يقف على رأس هرم منصة «فيسبوك» ، الذي يهمه الدرهم آخر النهار، والحذف هو اللغة الوحيدة التي يفهم بها أولئك القوم!

وأتمنى أن تقوم الجهات الرسمية المختصة في السعودية بتعليق أو حجب «فيسبوك» التي سنعيش بدونها وأمثالها في راحة وهناء.

أحمد آل مفرح

من مواليد أبها، عضو سابق في مجلس الشورى السعودي لثلاث دورات متتالية، حاصل على بكالوريوس الأدب الإنجليزي من جامعة ميري ماونت بفيرجينا الأمريكية ١٩٩٣م، والماجستير في تنمية المواد البشرية والإدارة من جامعة جورج واشنطن علم ١٩٩٤م، والدكتوراه في الإدارة التعليمية من الجامعة الأمريكية بواشنطن دي سي عام ١٩٩٧م. عمل عميدًا للبرامج التدريبية وخدمة المجتمع بكليات المعلمين، ثم مديرًا عامًا للإشراف التربوي بوزارة التعليم، رأس اللجنة التعليمية بالمجلس، وانتخب رئيسًا لمنتدى البرلمانيين العرب للتربية. عمل في الشأن الرياضي والشبابي، حيث عين نائبًا ثم رئيسًا للاتحاد السعودي للجودو والتايكوندو، وانتخب عضوًا باللجنة الأولمبية السعودية، وعضوًا في الاتحاد الآسيوي للتايكوندو، ويحمل الشارة الخشبية الكشفية. له إسهامات ثقافية، حيث نشر كتابه الأول «لم الوجل؟» من إصدارات نادي أبها الأدبي، وكتب ويكتب في العديد من الصحف المحلية الورقية والإلكترونية، وله مشاركات في العديد من البرامج التلفزيونية والإذاعية. يعمل حاليًا مستشارًا في هيئة حقوق الإنسان، وهو عضو مؤسس ونائب لرئيس جمعية الطيارين السعودية، وساهم في الكثير من البرامج التطوعية واللجان التخصصية.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق