برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
اَراء سعودية
حديث الأطباء

الإعلام يُنقص مناعتَنا وكورونا تقتلُنا

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

تتذكرون قبل أسبوعين تم تنويم «أبوالريش» بعنبر «الأشد خطورة» بمستشفى الصحة النفسية في حراسة مشددة وسرية تامة، وقبل أن يتم خطبته العصماء، قمت برفقة زميل بزيارته للاطمئنان عليه، أحسست بتحسن حالته وطلبت من زميلنا العمل على إخراجه، وبينما نحن ننتظر، قال لي: هل تصدق أنني أصبت بفايروس كورونا وأنا في المستشفى؟

حركت رأسي، فأردف قائلا: لا تستغرب بل أزيدك من الشعر بيتا، هل تعلم أن كورونا كذبة كبيرة يديرها الإعلام ويتحكم بها وليس على الشعوب إلا السمع والطاعة؟ أعرف أنك لن تصدق بل تفكر أني مجنون! لا بأس إذاً، بماذا تفسر تسابق الإعلام لنشر كل شيء دون تيقن؟ ولماذا لا نجد إلا مصادر معدودة للحديث عن الوباء؟ بالرغم من مشروعية الحدث لكل الدول وليس قصرا على القليل.

يقول المثل المصري «جبتك يا عبدالمعين تعينني لقيتك يا عبدالمعين عايز تتعان» فقد فرحنا بالإعلام لكشف الأخبار المضللة لكنه كل يوم على حال، فقد قال لنا ألف مرة: الفايروس مصنّع، ثم نفى ذلك ألف مرة ومرة، وعاد يقول: إن الحرارة تقتل الفايروس ففرحنا أننا سنموت بالحر صيفا، ويا فرحة ما تمت فقد نفى الخبر جملة وتفصيلا، وهناك الكثير من الأخبار وأغلبها رمادي.

أعتقد أن الفايروس لو قضى على البشرية فإن السبب ليس قوته بل ضعف مناعتنا بسبب الأخبار المغلوطة والشائعات، خاصة في ظل الإقبال الكبير على وسائل الإعلام وارتفاع درجة التوتر لدى العامة، ما جعل الأغلبية تقع تحت تأثير العديد من الشائعات والأخبار المفبركة، ليتسلل الخوف والذعر لنفوسنا، ودفع البعض للتشبث بأية معلومة حتى وإن كانت مغلوطة، ويصبح أغلبنا مدمنين إعادة إرسال دون تروٍ حتى للأخبار الزائفة.

الإعلام العالمي وإن بدا متحررا بعض الشيء إلا أنه مُتحكم به من قبل فئة محدودة، خاصة فيما يتعلق بالجائحة، فمهما بلغت من حنكة ودراية وشغف بالإبداع، ليس أمامك سوى الانتظار لتصريح «فاوتشي أو تيدروس»

أشرت للزميل أن يُوقف أمر الخروج وتركت «أبوالريش» يغرق في جنونه بعد أن تأكدت بقطع الشعرة الفاصلة بين العبقرية والجنون، وطلبت من التمريض إعطاءه الجرعة.

حسن الخضيري

حسن بن محمد الخضيري، استشاري الطب التلطيفي، مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الابحاث، استشاري نساء وولادة واخصائي مختبرات. مهتم بالإعلام والتوعية الصحية، ساهم في اعداد وتقديم عدد من البرامج الصحية في القناة الثقافية وقناة العائلة. كتب في عدد من الصحف كما ساهم في تحرير العديد من المجلات الصحية ومحاضراً في عددِِ من المنابر المهتمة عن دور الاعلام في التثقيف الصحي، له اصداران خرابيش أبو الريش وبنات ساق الغراب.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق