أ ب ت

هل صُمنا الـ28 يومًا الماضيةَ في وقتِها؟

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

«أ»

هل أخطأَ المسلمون في تحديدِ موعدِ الإفطارِ والإمساكِ؟

هل المغربُ يعني الليلَ والفجرُ يعني النهارَ؟

هل صُمنا الـ28 يومًا الماضيةَ في وقتِها الذي أمرَنا اللهُ به؟

«ب»

يقولُ اللهُ سبحانَه وتعالي «وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ، ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ» البقرة : 187.

وكونُ القرآنِ الكريمِ جاءَ بلسانٍ عربيٍ مبينٍ وسهلَ الفهمِ والاستيعابِ واليسِر، كما قال تعالى في سورةِ القمرِ «وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ» 22، فقد حددَ المولى -عزَّ وجلَّ- دخولَ وقتِ الإفطارِ بدخولِ الليلِ -بيانُ الليلِ وعدمِ اختلاطِه بالنورِ- ولا يكتملُ دخولُ الليلِ «ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ» إلا بظهورِ النجومِ في السماءِ، أي بعدَ أذانِ المغربِ بنصفِ ساعةٍ تقريبا، والدليلُ على ذلك يأتي من كلامِ المولى تبارك «فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَباً قَالَ هَـذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِينَ» الأنعام : 76.

أما من يحتجُّ من المجتهدينَ بأنَّ المغربَ هو أولُ الليلِ، فقد فَصَّلَ اللهُ علا قدرُه ذلكَ في قوله: «فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ (39) وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَأَدْبَارَ السُّجُودِ» ق : 40.

فالآيةُ الكريمةُ تدلُّ دلالةً واضحةً على أن الغروبَ غيرُ الليلِ، فالليلُ بلا ضياءٍ، يقول العزيزُ الحكيمُ «قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَداً إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِضِيَاء أَفَلَا تَسْمَعُونَ» القصص : 71.

أما الإمساكُ فيتطلبُ الإبصارَ، وبيانُ الخيطِ الأبيضِ من الأسودِ أي ظهورِ النهارِ للعينِ وهو حسب علماءِ الأرصادِ يأتي بعدَ الفجرِ بحوالي ثلاثينَ دقيقةً، يقول الرحمنُ الرحيمُ «اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا ۚ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ» غافر : 61، ويقولُ «وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة» الإسراء : 12.

وهو ما يقودُنا إلى أن وقتَ المغربِ هو وقتُ إبصارٍ ولا علاقةَ له بالليلِ، وبالتالي ليس لصلاةِ الفجرِ أو المغربِ ارتباطٌ بزمنِ الصومِ والإمساكِ.

«ت»

كم نتمنى –ضمن رؤية 2030– أن يُصدَرَ قرارٌ بإنشاءِ هيئةٍ تضمُ في عضويتها العديدَ من التخصصاتِ العلميةِ والشرعيةِ لمراجعة إرثنا الديني والشرعي، بعيدا عن اجتهاداتِ رجالاتِ القرنِ الثانيِ والقرونِ التي تلته، لتقدمَ لنا اعتمادا على كتابِ اللهِ الذي جاء ميسرًا ومفصلًا وشاملا يقول العليم: «ما فرطنا في الكتاب من شيء» الأنعام : 38، والسنةِ النبويةِ المتفقةِ مع كلام الله تعالى، الدينُ الحقيقيُ الذي جاءَ رحمةً للعالمين.

أحمد هاشم

أحمد بن حسين هاشم الشريف, دراسات عليا من جامعة الملك عبدالعزيز بجدة , كاتب وإعلامي متمرس, مارس العمل الصحافي منذ 20 عاماً ولا يزال حيث كانت البداية في مؤسسة المدينة للصحافة والنشر , مؤسسة عكاظ واليوم للصحافة وعدد من الصحف الخليجية , عضو في الثقافة والفنون بجدة و عدد من الجمعيات العلمية كالجمعية السعودية للإدارة , الاعلام والاتصال ,الجمعية السعودية للعلوم التربوية والنفسية والجمعية العلمية للموهبة والابداع والجمعية السعودية للتنمية المهنية في التعليم والمجلس السعودي للجودة . عام 1429 هـ أسس أول جمعية خيرية في المملكة تنموية تحت اشراف وزارة الشؤون الاجتماعية آنذاك باسم جمعية الأيادي الحرفية الخيرية بمنطقة مكة المكرمة والتي عنيت بتدريب ذوي وذوات الدخل المحدود والمعدوم على الحرف السوقية وتوفير مشاريع خاصة لهم , وكان رئيسها الفخري صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد وزير الدفاع . شارك في تقييم الخطة الاستراتيجية العامة لمدينة جدة بتكليف من أمين أمانة محافظة جدة عام 2009 م ( مجال العمل الاجتماعي ) , وبرنامج التحول الوطني في الرياض عام 1437هـ , له تحت الاصدار كتاب مقالات سيئة السمعة.

تعليق واحد

  1. مقال رائع وجدير بالدراسة من قبل اللجنة التي ذكرتموها في ثنايا المقال تمنياتي لكم بالتوفيق وكل عام وأنتم بخير

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى