برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
حديث الأطباء

أدلو بدلوك, فن أم تجارة؟

من المهم توفر قواعد وأنظمة غير قابلة للتغير داخل المنظمات إلا في أضيق الحدود ولمصلحة العمل، بغض النظر عن من يدير.

على الرغم من أن صحة المريض تضل الهاجس الأكبر لكل مدير – كما نرى إعلامياً- إلا أن الواقع والدلائل والمؤشرات للأسف عكس ما يتشدق به البعض وهم قلة.

الادارة هاجس وحلم كبير والسبب الرغبة في انجاز ما عجز عنه الآخرين وتصحح أخطاء السابقين, وبها يُقوم الاعوجاج الذي استفحل وانتشر حتى أحرق الأخضر واليابس.

تبدأ الحكاية عندما يضع المدير يده على مقبض باب الإدارة ويفتحه بتواضع وطيبه وبعدها ينفخ الشيطان في نفسه ليتغير الحال بين عشية وضحاها ويتفرعن سعادته.

بعض قادة الإدارة يعشقون التغير “المكاتب، صبغ الجدران وتجديد الديكور، السكرتارية، تولي الاحبة للمناصب” دون النظر للمؤهلات التي تعمل معهم وكيفية الاستفادة من خبراتهم بل يتجهون إلى جلب أساطيل السيارات للإدارين، الانتدابات والرحلات العائلية بحجة العمل، مرددين في ذات الوقت بأن الادارة صداع وفلس مالي!

فهل يستفيد المدير الصحي لدينا مالياً؟

في عام 2014، بلغ متوسط ​​الراتب الأساسي لمديري المستشفيات – الأطباء وغير الأطباء على حد سواء – 237،000 دولار، وهو أقل بكثير من مبلغ 306،000 دولار الذي دُفع للجراحين وفقًا لتحليل صحيفة نيويورك تايمز.

الجزء الأكبر من دخل المدراء ياتي من خلال تعويض إضافي على الراتب الأساسي حسب الصحيفة، فمثلاً في عام 2012 حصل رئيس قسم النساء والولادة على راتب قدره 283.427 دولار ومكافأة قدرها 999500 دولار، في حين حصل رئيس قسم طب الطوارئ على راتب قدره 520.795 دولار بالإضافة إلى مكافأة 800 ألف دولار بمستشفى برونكس-لبنان بنيويورك.

وتبقى الأسئلة هل الادارة فن أم تجارة؟ حسرة وخسارة؟ وهل بها ضياع لصحة الجار والجارة؟ ومن لديه احصائية بإداراتنا المحلية  فليدلي بدلوه بين الدلاء.

رأي : حسن الخضيري

halkhudairi@saudiopinion.org

حسن الخضيري

حسن بن محمد الخضيري، استشاري الطب التلطيفي، مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الابحاث، استشاري نساء وولادة واخصائي مختبرات. مهتم بالإعلام والتوعية الصحية، ساهم في اعداد وتقديم عدد من البرامج الصحية في القناة الثقافية وقناة العائلة. كتب في عدد من الصحف كما ساهم في تحرير العديد من المجلات الصحية ومحاضراً في عددِِ من المنابر المهتمة عن دور الاعلام في التثقيف الصحي، له اصداران خرابيش أبو الريش وبنات ساق الغراب.

تعليق واحد

  1. ممتاز وممتع طرحك ابو حسن ولكن هذا ما وراء المحيطات
    وثانيا هذي الرواتب للمستشفيات الربحيه والتي أسست على هذا المبداء
    فالراتب مقرون بكم ستكون الأرباح آخر السنهيصرف للمدير بونص
    وهذي الجزئي مطبقه في الصيدليات الخاصه فالصيدلي له بونص من حجم المبيعات عاده بين ٣ و ٥%
    وسيطبق قريب بالسعوديه عندما يطبق التأمين فلا تستعجل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق