برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
اَراء سعودية
رأينا

الإعفاء من ضريبة القيمة المضافة للمسكن الأول

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

حين صدرت القيمة المضافة للمرة الأولى بنسبة 5 في المئة، شملت الأخضر واليابس، وبعد ضجيج، استُثنى عددٌ من الخدمات بتحمل الدولة القيمة المضافة عليها، ومنها المسكن الأول للمواطن بحد أعلى سعر شراء 850 ألف ريال.

ورغم ذلك فإن المساكن بالمجمل تتجاوز أسعارها حاجز الـ850 ألف ريال، أي أن الضريبة المضافة يتحملها المواطن لما زاد على هذا المبلغ الضخم، أزمة تملك السكن، من المشكلات المقلقة على مدى العقود الماضية، ولا شك أنها تفاقمت في العقد الأخير، وما إنشاء وزارة الإسكان إلا للعمل الجاد لحل هذه المشكلة، الوزارة بذلت جهودا كبيرة، وخططا استراتيجية، وبرامج فعالة، بحسب بياناتها، ولعل أهم برامجها برنامج «القرض المدعوم» الذي يعتمد في الحصول على قرض عقاري بخيارات متنوعة من البنوك التجارية، على أن تتحمل الوزارة سداد هامش الربح عن القرض الأساسي البالغ 500 ألف ريال، وهو الذي ساهم بشكل مباشر في إقبال المواطنين الفارين من ويلات الإيجار، وضياع الأعمار.

سيتم رفع القيمة المضافة ابتداء من الأول من يوليو المقبل إلى 15 في المئة، ورغم أن النسبة عالية جدا، ويرافقها توقف صرف بدل غلاء المعيشة، ما يعني أن المواطنين ذوي الدخل المحدود ستنخفض ملاءتهم المالية، وقدرتهم الشرائية بشكل كبير، وهذا لا يمكن تجاهله، وبما أن المسكن الأول هو حلم العمر لهؤلاء، وبما أن ضريبة القيمة المضافة للمساكن التي تزيد أسعارها على 850 ألف ريال ستكون 15 في المئة، فهذا يعني أنهم سيتحملون مبالغ كبيرة، قد تكون عائقا عن التملك، كما أن هذا المواطن الحالم بمسكنه الأول لابد أن يدفع دفعة أولى مقدارها 10 في المئة من قيمة القرض العقاري للبنك التجاري.

عندئذ فإن المواطن المتخم جدا بالديون، سيدفع نقدا 25 في المئة ما بين الدفعة الأولى وقيمة الضريبة المضافة، وفي هذه الحالة فإنه يلجأ مضطرا وصاغرا لتمويلها بقرض شخصي، ما يعني تحمله أقساطا وديونا إضافية تنهك ملاءته، فطالما أن الهدف العام للحكومة هو تيسير حصول المواطن على السكن الملائم، وبما أن وزارة الإسكان هي المعنية بذلك، فإن المناسب جدا أن تتحمل الدولة ضريبة القيمة المضافة عن المسكن الأول كاملة، كذلك أن تعيد مؤسسة النقد النظر في شرطها «دفع المواطن 10 في المئة دفعة أولى من قيمة القرض العقاري»

إشراقة، الإسكان أولوية قصوى، وكل مبادرة تخدمه سنجني ثمرتها حاضرا ومستقبلا.

ناصر الخياري

ناصر الخياري ، بكالوريس لغة عربية، اعلامي ، كتب مقالات عديدة في عدد من الصحف السعودية والخليجية : صحيفة مكة الورقية ، الوطن ، الرياض الرؤية الإماراتية .

تعليق واحد

  1. مقال رائع كروعة كاتبه، تحدثت عن مايجول في نفوس الشباب الباحثين عن المسكن.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق