برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
وحي المرايا

أين اختفت قائمةُ المشروعاتِ يا وزارةَ النقلِ؟

انسجاما مع مقالةِ الأسبوعِ الماضي عن أهميةِ بنكِ المؤشراتِ الوطنيِ، وحاجتِنا الملحةِ إلى مؤشراتٍ تخبرُنا أين نحنُ وإلى أين؟ حتى لا نبني خططنا على تكهناتٍ أو أحلامٍ، فبلمحةٍ صغيرةٍ على موقعِ وزارةِ النقلِ السعوديةِ وجدتُ كلَ شيءٍ، إلا أهمَ شيءٍ، ألا وهي الإحصائياتُ، لن أقول إن الموقعَ متأخرٌ، أو متخلفٌ عن الركبِ، بل –للأسف- هناك شيءٌ آخر، الموقعُ قبلَ سنواتٍ كان يشتملُ على قائمةٍ بالمشروعاتِ المنفذةِ، ومدى التنفيذِ، هذه القائمةُ تختفي الآن، ولعل المتابعَ قد يدركُ السببَ، مثل هذه الإحصائياتِ تحملُ الجهةَ مسؤولياتٍ حيالَ تحليلِها، وبالتالي من الذكاءِ ألا تضع بموقعِك ما تترتبُ عليه أسئلةٌ أخرى.

في المنطقةِ التي أكتبُ لكم منها، هناك عدةُ مشروعاتٍ مهمةٍ لوزارةِ النقلِ، كلها متعثرة أو متأخرة ولم تتم الاستفادةُ منها، ولا تخدمُ سوى من يريد أن يقومَ بنزهةٍ، وللأسف أن العملَ بها متوازٍ، ولو من أمنيةٍ أتمناها لتمنيتُ أن تنهجَ وزارةُ النقلِ نهجَ ترتيبِ الأولوياتِ، ثم تنفذُ هذه المشروعاتِ بالتوالي، فمشروعٌ مستفادٌ منه خيرٌ من عشرةٍ على الشجرةِ، ما الفائدةُ من مشروعاتِ وزارةِ النقلِ الكثيرةِ والمتعثرةِ؟ أليسَ من الأفضلِ أن تضعَ وزارةُ النقلِ قائمةَ مشروعاتِها في كلِ منطقةٍ على الطاولةِ، وتحددَ الأهمَ فالمهمَ، ثم تضخُ المالَ المتوفرَ، في الأولى إلى الأدنى، كي يستفيدَ المواطنُ من هذه الخدماتِ قبل أن يهرمَ أو تنتهي صلاحيةُ هذا المشروعِ قبل أن ينتهي.

ومن أجلِ عدمِ هدرِ المالِ وهدرِ الوقتِ، أرجو من وزارةِ النقلِ، وكذلك من إماراتِ المناطقِ، ومن الجهةِ التي تشرفُ على توجيهِ وترشيدِ المالِ العامِ في وزارةِ الماليةِ، وكذلك أتمنى أن تدخلَ هيئةُ مكافحةِ الفسادِ في هذا الجهدِ، بأن ترفعَ قوائمَ المشروعاتِ المتعثرةِ بكل منطقةٍ من مناطقِ السعوديةِ، ثم يتمُ اختيارُ الأولويةِ من الأعلى للأسفلِ، ويركزُ الجهدُ في مشروعٍ واحدٍ لتنفيذِه، هذه الاستراتيجيةُ مناسبةٌ في ظلِ ما نشهدُهُ من أزماتٍ حاليةٍ، وتقلباتٍ اقتصاديةٍ، ولنتذكر ونجعله شعارا لنا «مشروعٌ واحدٌ مكتملٌ خيرٌ من 100 متوقفة أو متعثرة».

غانم الحمر

غانم محمد الحمر الغامدي من مواليد منطقة الباحة، بكالوريوس هندسة كهربائية من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران ، مهندس في إحدى شركات الاتصالات الكبرى بالمملكة ، كتبت ما يزيد عن 400 مقال صحفي في صحف سعودية له اصداران مطبوعان الأول بعنوان " من وحي المرايا " والأخر " أمي التي قالت لي "

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق