اَراء سعودية
رأي أعمق

يدُ السياسة

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

أتابعُ مسلسلا كوريا على شبكةِ «نتفلكس» اسمه: يدُ السياسةِ القذرةُ، المسلسلُ طويلٌ جدا وتصل كلُ حلقةٍ منه إلى ما يزيد على ساعةٍ كاملةٍ، الحلقةُ طويلةٌ كطولِ نفسِ المنتفعين من السياسةِ، والمنتفعون من السياسةِ هم من يستغلونَ المواردَ العامةَ لمنافعِهم الخاصةِ، وهم كذلك من يفهمون من القرارات العامةِ النفعيةِ ما يصبُّ في مصلحتِهم، فتجدُهم في سجالٍ دائمٍ للاستحواذِ على النصيبِ الأكبرِ من المالِ أو الإجراءِ العامِ.

هم أنفسهم من تجدهم في كل محفلِ ظاهرين، لا تعلم لوجودهم سببا حقيقيا إلا بغيتهم استراقُ السمعِ أو اقتناصُ المصالحِ وتكوينُ العلاقاتِ والبحثُ عن أصدقاءٍ يتشاركون نفسَ الهم، وحبذا لو كان أولئك الأصدقاءُ من ذوي النفوذِ والجاهِ، فيكون لهم بعضُ التأثيرِ على الأحداثِ والاستعدادِ المسبقِ لها قبل غيرها، كمن تصله أسئلةُ الاختبارِ قبلَ دخولِ القاعةِ.

لا يجبُ أن نغفلَ أن المسلسلَ يتحدثُ عن السياسةِ في كوريا الجنوبيةِ التي وصلت إلى ما وصلت إليه اليوم، ومن يفترضُ بأهلِها المسالمةَ والجديةَ في العملِ، فما بالك بما يحدثُ اليومَ في الولاياتِ المتحدةِ الأمريكيةِ من مظاهراتٍ ضد العنصريةِ، ليست بغريبةٍ، لأن الأمرَ ليس بغريبٍ، لكن الغريبَ هو أن يدَ السياسةِ كانت أكثرَ قذارةٍ بتدخلِها في الأحداثِ، من أكثرِ الأعمالِ الفنيةِ سوداوية وتشاؤما.

يدُ السياسةِ هنا وظفت أشخاصا حقيقيين لا تبدو عليهم أيةُ أماراتٍ تدلُ على السوءِ، لا في الملامحِ وردودِ الفعلِ ولا في الأحاديثِ أمامَ الإعلامِ، بعكسِ الممثلِ الذي يمثلُ الشرَ بإظهارِه، ما يحدثُ من سباقٍ سياسيٍ نحوَ الانتخاباتِ الرئاسيةِ في الولاياتِ المتحدةِ أمرٌ هو أبعدُ ما يكونُ نحوَ الإنسانيةِ التي تطالبُ بها المظاهراتُ، لكنه أقربُ ما يكونُ لما يريدُهُ مسيروها.

ريان قرنبيش

ريان أحمد قرنبيش، متخصص في الأدب الإنجليزي، كاتب رأي في عدد من الصحف، مهتم في الشأن الاقتصادي والاجتماعي، له مؤلف تحت النشر.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق