اَراء سعودية
مدارات

حسابٌ مُخْتَطَفٌ

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

ما أن تفتحَ هاتفَك المحمولَ حتى تجدَ إشعاراتٍ، يفيدُك بعضُها بأن أحدا ما يتابعُ حسابَك الشخصيَ على موقعِ التواصلِ الاجتماعيِ تويتر،

الأمرُ الذي يصيبُك بالدهشةِ، فأنت تعلمُ جيدا أنّ هذا الشخصَ الذي هو أحدُ أصدقائك المقربين، يتابعك إلكترونيا منذ قرابةِ عقدٍ من الزمانِ.

لكن ما تلبث أن تفتحَ هذا الإشعارَ، لتجدَ أن هذا الحسابَ هو حسابٌ جديدٌ مُنْتَحَلٌ، قد تم إنشاؤه منذ يومين أو بعض يومٍ أو أكثر من ذلك قليلا.

هذا الأمرُ قد لوحظَ تكررُه مؤخرا وبشكلٍ كبيرٍ، خاصةً مع أصحابِ الأسماءِ الشهيرةِ أو مع أولئكَ الذين لهم نشاطٌ بارزٌ في حقلٍ معرفيٍ ما أو آخر.

مؤخرا تم انتحالُ حسابِ صديقٍ لي يرأسُ إحدى المؤسساتِ الثقافيةِ الرسميةِ، فما كان منه إلا أن بادرَ باتخاذِ الإجراءاتِ الكفيلةِ بحظرِ هذا الحسابِ من قِبَل إدارةِ موقعِ تويتر، لكن المفارقةَ الباعثةَ على السخريةِ أنه فوجئ بعدَ بضعةِ أيامٍ بإنشاءِ حسابٍ منتحلٍ آخر يحملُ صورتَه واسمَه.

حقيقةً، إنّ انتشارَ هذا الأمرِ وازديادِ معدلِ تكرارِه مؤخرا يدعونا للتساؤلِ: هل هذا الأمرُ يقومُ به بعضُ الصبيةِ من ضعافِ العقولِ أو من قبل أولئك الذين يعانون اضطراباتٍ نفسيةً واجتماعيةً؟ أو يقومُ به بعضُ ضعافِ النفوس؟ أم أن الأمرَ برمتِهِ تقفُ وراءه جهةٌ خارجيةٌ ما تسعى لتحقيقِ أهدافٍ وأجنداتٍ مشبوهةٍ وغير معلنة أو معروفةٍ لدينا إلى حينه؟

أنا في قرارةِ نفسي لستُ ممن يؤمنُ بنظريةِ المؤامرةِ، لكن تكرارَ هذا الأمرِ وبهذهِ الطريقةِ المريبةِ، هو أمرٌ يدعونا حقا للتساؤل.

حسن مشهور

حسن مشهور مفكر وأديب وكاتب صحفي. كتب في كبرى الصحف المحلية والعربية منها صحيفة جورنال مصر وصحيفةصوت الأمة اللتان تصدران من مصر بالإضافة للكتابة لصحيفة العرب ومجلة الجديد الصادرة من لندن والتي تعنى بالنقد والأدب. ألف عشرة كتب تناولت قضايا تتعلق بالفكر والفلسفة والنقد ترجم عدد منها للغات حية أخرى كما نشر العديد من الدراسات الأدبية والأبحاث في دوريات علمية محكمة ، وقدم العديد من التحليلات لعدد من الفضائيات والصحف العربية.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق