اَراء سعودية
مباشر

يحدوني ســلام

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

يبدأ في هذا الشهر العد التنازلي لمئة يوم ليوم السلام، الذي يصادف 21 سبتمبر من كل عام، ونظرا لكل الأحداث الجارية حولنا هذا العام، بدءا بجائحة كورونا، مرورا بالقتل الوحشي لإنسان من لحم ودم -كانت له ابنة وربما كان ينتظره مستقبل- على أحد أرصفة الحلم الأمريكي في رابعة النهار، وعلى مرأى الكاميرات ومسمع البشر، انتهاءً بالمظاهرات المنددة بالحادثة التي امتدت من كاليفورنيا إلى جزيرة نيويورك، ومن غابة ريدوود إلى مياه مجرى الخليج، كما تقول كلمات أغنية «Woody  Guthrie» الشهيرة «هذه الأرض أرضكم وهذه الأرض أرضي» التي كتبها لأول مرة في نيويورك عام 1940م.

وعلى الرغم من كل هذا الزخم فلم تسلم المظاهرات من عنف ونهب وأعمال تخريب، في محاولة لتجريدها من هدفها الرئيس في الدعوة إلى المساواة ونبذ العنصرية والدعوة إلى إصلاح العنصرية المؤسسية، وفي المقابل سار متظاهرون من عروق بيضاء وضباط شرطة إلى جانب المتظاهرين، وآخرون ركعوا في وسط الطريق.

لذلك ولأول مرة أشعر بيوم 21 سبتمبر، بتلك القوة، أحس أني أنتظره بفارغ الصبر علّ نوعا من السلام يعم العالم، فنحن أشبه ما نكون بفوهة بركان على وشك الانفجار، في أي لحظة وأكثر من أي لحظة، أنا لا أتحدث عني وربما عنك، أتحدث عمن فقد مصدر رزقه، أتحدث عمن لا يملك ما يطعم به صغاره لا ما يسليهم.

من وحي هذه الأجواء التي يصلني بخار سخونتها من شاشتي ومن نافذتي ومن ضميري، ومن كل ما حولي حتى من لعب صغاري الذين تحولت قصصهم التي تبعث بها المعلمة، قصص عن العبودية وعن زمن الحرية وعن الوجودية، فأصبحت الكلمات التي أبحث لهم عن طرق مبسطة لتفسيرها «racism, WhitePrivilege , biase»

سأتحدث عن مجسم عالمي يجسد الدعوة إلى السلام ونبذ العنف، المسدس المعقود المعروف بنصب اللاعنف، وهو مسدس ضخم وبفوهة ملتوية بحيث لا يستطيع إطلاق النار، كرمز إلى نبذ العنف وخاصة العنف المسلح، فما القصة وراء هذا المجسم الذي وضع في المدخل الرئيسي لمبنى الأمم المتحدة في نيويورك؟

نصب اللاعنف، صاحب هذا النصب التذكاري الشهير الموجود في 17 عاصمة هو الفنان السويدي كارل رويترزفارد، نفذ فكرة المسدس المعقود، بعد مقتل الشاعر والمغني  John Lennon  في نيويورك عام 1980م، وهو مؤسس فرقة The Beatles الموسيقية الشهيرة.

كان جون لينون معروف بنشاطه في مجال الدعوة للسلام ونبذ العنصرية، ومن أشهر أقواله عام 1964م عندما طُلب من فرقة البيتلز المشاركة في حفل موسيقي كبير في جاكسون ڤيل، وكان الحفل لا يضم أصحاب البشرة السوداء فما كان منه إلا الرفض «نحن لا نغني أبدا مع الجماهير المنفصلة ولن نفعل أبدا»

جون لينون أحد الأصدقاء المقربين للفنان السويدي كارل رويترزفارد الذي نفذ مجسم المسدس المعقود «اللاعنف» بعد مقتل المغني جون لينون، حيث نفذه كرمز لجون لينون بكل ما كان يمثله وكل ما كانت تحمله قصائده وأغانيه من حب للسلام ونبذ للعنصرية والعنف، ولجميع ضحايا القتل والعنف المؤدلج.

اليوم وبعد مرور 40 عاما على مقتل جون لينون، لا يزال العالم يعاني من العنف والعنصرية، مجسم اللاعنف لكارل رويترزفارد يذكرنا بدورنا في بناء السلام وفي التصدي للعنصرية والعنف، فالعالم يسع الجميع.

طفول العقبي

طالبة دكتوراه، حصلت على الماجستير من جامعة SOAS في بريطانيا، مخرجة أفلام وثائقية، عملت كمسؤولة لبرامج المرأة والشباب بالأمم المتحدة، عملت في القناة الثقافية السعودية كمقدمة ومعدة برامج، منها: صباح الثقافية، لها عدد من المشاركات الحوارية التلفزيونية والإذاعية في قضايا الشباب باللغتين العربية والإنجليزية، سبقت لها الكتابة في عدد من الصحف السعودية: مجلة اليمامة، الجزيرة، الرياض، وصحيفة الحياة.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق