برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
اَراء سعودية
على السريع

عودة فعالة آمنة لصالونات التجميل

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

من الصعب التكهن حاليا بما سيكون عليه الوضع الطبيعي الآمن لصالونات التجميل، على الأقل لمدة ستة أشهر مقبلة من العودة لما قبل التوقف.

فهذه النوعية من المشروعات تأثرت سلبا بالنظر إلى أن صميم عملها يقوم على الخدمة الشخصية المباشرة والتي لا تتوافق مع الاحترازات الاجتماعية التي ينبغي أخذها أثناء فترة الجائحة، كما أنها أغلقت إغلاقا تاما لطبيعة عملها بقرار من الحكومة، وكان من الصعب تحويل نشاطها لمنصة مختلفة مثل «الأونلاين» خلال فترة الإجراءات الاحترازية المفروضة.

ما سيكون عليه الوضع الطبيعي الآمن لصالونات التجميل يعتمد على مدى جاهزية هذه الصالونات لما بعد الأزمة، وقدرتها على تقديم خدماتها بشكل جديد وقراءة سلوك العميلة وتلبية احتياجاتها الجديدة، خاصة أنه لا يزال هناك تخوف وحذر لدى العميلات من ارتياد هذه الصالونات رغم استئناف نشاطها، وبطبيعة الحال يعتمد ذلك على التقيد بـبروتوكولات العودة لصالونات التجميل النسائية التي نشرتها وزارة الشؤون البلدية والقروية بالأمس.

ويمكن القول: من استطاع في هذا المجال أن يتكيف مع الظروف الراهنة وتعامل بذكاء ورسم الخطط للمستقبل، فإن هناك احتمالا كبيرا أنه يخفف من الضغوطات الاقتصادية التي لاحقته جراء الأزمة -بتعبير آخر ممكن أن ينجو- ولعل من المناسب هنا الإشارة إلى أهمية أن يكون للمشروعات ضلع آخر يقدم الخدمة، ولا يتأثر بالظروف الطارئة.

فمثلا لو كانت لصالونات التجميل منصة «أونلاين» تقدم الاستشارات والتدريب أشبه ما تكون بـ«مسرعة أعمال» أو متجر إلكتروني لعرض وبيع المنتجات التي يقدمها الصالون للعملاء، لما تأثرت من التوقف الكامل لنشاطها في الفترة الماضية.

ما أقوله هنا يشمل أيضا الشركات في قطاع الترفيه، ولعلي أعود للتفصيل في هذا الأمر لاحقا.

إن التفكير خارج الصندوق وطرح أفكار مختلفة يضمن التميز والعودة الفعالة الآمنة لمقدم الخدمة وللعميل، وذلك فيما يخص الاحترازات الصحية الوقائية داخل صالونات التجميل من ناحية التدقيق البيئي والتحكم بالمخاطر واتباع قواعد السلامة المهنية، سأذكر بعض الأفكار التي لها علاقة بالعودة الجديدة لصالونات التجميل كـالتعاقد مع شركات تعقيم لعمل تنظيف أسبوعي شامل للمساحات والأدوات، واستبدال المواد بأخرى أقل خطورة، وإنشاء لجنة سلامة وتعيين ممثل لها.

ماذا بعد؟ بقي القول: آن الأوان للتعامل مع صالون التجميل كمكان صحي وبيئي ينبغي أن يرتقي بجودة خدماته التجميلية المقدمة صحيا، وأن يمتلك بيئة عمل تطبق مبادئ الصحة والسلامة، ولتصبح إجراءات هذه الصالونات الهندسية والإدارية صحية ومهيأة لأي مخاطر صحية متوقعة في المستقبل.

حان الوقت لتكثيف الوعي بالمخاطر الخفية وطرق العدوى في بعض المنشآت، والتعامل معها كأحد الأماكن التي قد تتسبب في نقل الأمراض، وليصبح صالون التجميل مكانا مثاليا صحيا وبيئيا وتقنيا بما يضمن الاستدامة الآمنة والفعالة للاستثمارات في هذا المجال.

وفاء محمد خضير

وفاء خضير، دكتوراه في علم الأحياء الدقيقة

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق