برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
اَراء سعودية
ورقة عمل

بروتوكول لتنظيم البروتوكولات!

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

كثر استخدام مصطلح بروتوكول هذه الأيام، بسبب تكرار استخدامه في المؤتمرات الصحفية لوزارة الصحة، ومن قبل المختصين الذين تستضيفهم القنوات الفضائية وهم يتحدثون عن البروتوكولات المنظمة لاستخدام الأدوية والتعامل مع المصابين في فايروس كوفيد 19.

أصبح المصطلح يطلق على أي إرشادات عامة للتعامل مع الإجراءات الاحترازية، للوقاية من العدوى عند التعامل مع الآخرين، حتى شمل ذلك صالونات الحلاقة والتجميل، بخلاف المعنى القانوني والتاريخي لمصطلح البروتوكول، والتقط العامة ذلك ليتحدثوا عن بروتوكولات معاودة الحضور للاستراحات.

للبروتوكول معنى قانوني في القانون الدولي، فهو يطلق على الاتفاقيات المكملة للمعاهدات الدولية القائمة أو المفسرة لها مثل «البروتوكول الإضافي لاتفاقية حقوق الطفل» وفي مجال الدبلوماسية والمراسم، يطلق مصطلح بروتوكول على القواعد أو التوجيهات، التي تكون في أغلب الأحيان شفهية أو غير مكتوبة، والتي تحدد السلوك السليم أو المتعارف على قبوله فيما يتعلق بأصول الدبلوماسية وشؤون الدولة. ومثال ذلك إظهار الاحترام المناسب لرئيس الدولة، ومراعاة الترتيب الزمني، حسب الأقدمية أو العمر، للدبلوماسيين والسفراء عند تنظيمهم في مجلس أو اجتماع ما.

ومن أحد تعريفات البروتوكول الدبلوماسي أنه: مجموعة قواعد المجاملة الدولية الراسخة التي جعلت من السهل على الدول والشعوب التعايش والعمل بموجبها، وتستند إلى مبادئ الأمم المتحضرة.

الضوابط المؤقتة التي تصدر من الجهات المختصة هذه الأيام لتنظيم استئناف العمل في المنشآت والقطاعات الحكومية والشركات والمؤسسات الخاصة، يفضل أن يطلق عليها التسمية المناسبة لها، ولطبيعتها المؤقتة، مثل: الإرشادات، أو القواعد، أو الدليل الاسترشادي، أو أي تسمية أخرى خلاف مصطلح بروتوكول، حتى لا يحدث لبس حول المعنى القانوني والتاريخي له لدى الأجيال الناشئة.

محمد الشمري

محمد الشمري مستشار قانوني ، سفير بوزارة الخارجيه السعودية، أستاذ القانون الدولي - غير متفرغ- في معهد الأمير سعود الفيصل للدراسات الدبلوماسية, مارس كتابة الرأي في عدد من الصحف المحلية

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق