وحي المرايا

الحج من الـ18 حتى سن الـ60

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

شروط الحج لهذا العام هي شروط استثنائية بسبب جائحة الوباء، الحاج يجب ألا يتجاوز سن الـ65 عاما، وخلو الحاج من الأمراض المزمنة شرطا من شروط حج هذا العام، هذا بالنسبة لمدى لياقة الحاج صحيا، ولمن حج منكم، الحج عسير جدا على المسنين، وعلى الأطفال.

كم من مشاهد تثير الشفقة يتعرض لها الحجاج المسنون، أو الأطفال المحمولون على ظهور آبائهم أو بين أذرعهم، وهم يكابدون الزحام، والأجواء القاسية في المشاعر، كم سمعنا عن كبار في السن بلغت أعمارهم فوق الثمانين سنة، وأكثر، جاءوا وهم يتوقون لأن تكون نهايتهم في مكة؟ نحن لا نغفل مشاعرهم في حب هذه الأماكن المقدسة، ولكن نعترض على الهدف من عدم الفهم الصحيح للإسلام، كون كثير يعتقدون أن المشقة المتكلفة، أو تعذيب الذات سيكون بمقابلها أجر، وهذا ما لم ينص عليه نص واحد لا من الكتاب ولا من أقوال الرسول -صلى الله عليه وسلم- بل على عكس ذلك، حيث جاء النداء واضحا وجليا «لمن استطاع إليه سبيلا»

أعتقد أنه حان الوقت أن يكون نظام الحج من هذا العام والأعوام المقبلة، التماشي مع النص القرآني «لمن استطاع إليه سبيلا» بحيث تكون بالفعل هناك سن لا يتجاوزها الحجاج ولتكن السن المتعارف عليها دوليا في تقاعد الأعمال، وهي الستون عاما أو تزيد بقليل، وكذلك منع حج الأطفال الذين يقلون عن الثامنة عشر، فالحج في الأساس هو واجب على البالغين.

الحج، لن ينكر أحد بأنه رحلة شاقة، ومضنية، واختبار لقوة التحمل، لا في المسافات التي يقطعها الحجاج، ولا في الزحام الشديد، الذي تبلغ فيه القلوب الحناجر في كثير من الأوقات، أو للتعرض إلى خطر الطبيعة والمناخ القاسي بالمشاعر، من حرارة شديدة في الصيف، ومن أمطار عاصفة وغزيرة أحيانا، ومن خطورة التدافع، أو الحرائق، التي لا يستطيع النجاة منها إلا الأقوياء الأصحاء، لا يصح لأولئك الذين لديهم أمراض القلب المزمنة، أو أمراض السكر أن ينضووا في رحلة الحج، ولا أظنهم يقعون تحت طائلة «لمن استطاع إليه سبيلا» بل أحسبهم يأثمون في رمي أنفسهم إلى التهلكة، فليكن حج العام المقبل، للأصحاء فقط، ومن يبلغون السن القانونية بين الثامنة عشر والستين عاما.

غانم الحمر

غانم محمد الحمر الغامدي من مواليد منطقة الباحة، بكالوريوس هندسة كهربائية من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران ، مهندس في إحدى شركات الاتصالات الكبرى بالمملكة ، كتبت ما يزيد عن 400 مقال صحفي في صحف سعودية له اصداران مطبوعان الأول بعنوان " من وحي المرايا " والأخر " أمي التي قالت لي "

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى