اَراء سعودية
رأينا

كورونا والباقي «عفش زائد»!

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

خلال الستة أشهر الأولى من 2020م تم تسجيل قرابة 6.5 مليون بسبب الأمراض المعدية، الأنفلونزا الموسمية حظيت بقرابة ربع مليون من الوفيات، في حين وصل عدد الموتى بسبب الإيدز إلى ما يقارب 850 ألفا، وقد تجاوز السرطان حاجز 400 ألف وفاة.

وصلت حالات وفيات الملاريا إلى نصف مليون شخص، التدخين كان السبب في وفاة ما يزيد على 2.5 مليون، ومليون وربع تقريبا فارقوا الحياة بسبب الكحول، في حين كانت الوفيات جراء حوادث الطرق تتجاوز 682 ألفاً، وقد تجاوز المنتحرون نصف المليون.

هذا العام زاد الطينَ بلَّةً ووصل عدد الذين قضوا نحْبَهم بسبب فايروس كورونا المستجد 500 ألف وفاة، وربما هناك الكثير ينتظر إن لم يتم إنتاج اللقاح وقبله اتباع الإجراءات الوقائية المناسبة للحد من انتشاره وفتكه بالبشر.

جراحيا، يقول إيهاب الأمير عضو هيئة التدريس بكلية الطب جامعة جازان، وعضو الفريق البحثي في مجموعة The CovidSurg Collaborative : شبكة بحثية تدرس تأثيرات جائحة كورونا على العناية الجراحية، أكثر من 5000 جراح من 120 دولة.

إن أكثر من 28 مليون جراحة غير طارئة حول العالم قد يتم تأجيلها أو إلغاؤها بسبب كورونا، حسب دراسة نشرت مؤخرا بالمجلة البريطانية للجراحة.

الباحثون بقيادة فريق من جامعة برمنجهام ببريطانيا جمعوا بيانات مستفيضة من 359 مستشفى في 71 دولة، تتعلق بخطط إلغاء أو تأجيل العمليات الجراحية غير الطارئة بسبب كورونا، ليتم إجراء معالجات إحصائية دقيقة، وتطبيق نماذج معقدة، ساعدت الباحثين في تقدير تعداد العمليات الجراحية التي سوف يطالها الإلغاء في 190 دولة.

ويتوقع الباحثون أن يتم إلغاء 72.3 في المئة من الجراحات حول العالم، أغلبها لغير مرضى السرطان، وهناك 2.3 مليون جراحة متعلقة بالسرطان سيتم إلغاؤها أو تأجيلها، أما جراحات العظام فستكون الخاسر الأكبر بإلغاء 6.3 مليون جراحة على مدى 12 أسبوعا.

في مملكة الإنسانية وفي عز الجائحة وبكاء دول العالم على اقتصادها قبل شعوبها كان الإنسان هو الأول والمقدم على كل شيء، ملايين الشكر لخادم الحرمين الشريفين ولولي العهد الأمين، والشكر موصول لجنود الصحة جميعا.

حسن الخضيري

حسن بن محمد الخضيري، استشاري الطب التلطيفي، مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الابحاث، استشاري نساء وولادة واخصائي مختبرات. مهتم بالإعلام والتوعية الصحية، ساهم في اعداد وتقديم عدد من البرامج الصحية في القناة الثقافية وقناة العائلة. كتب في عدد من الصحف كما ساهم في تحرير العديد من المجلات الصحية ومحاضراً في عددِِ من المنابر المهتمة عن دور الاعلام في التثقيف الصحي، له اصداران خرابيش أبو الريش وبنات ساق الغراب.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق