غدق

اللداغون

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

اللدغ واللسع من أعمال الثعابين والحشرات والعقارب، وهي ممارسة سيئة قاسية وبغيضة وشنيعة، لقد ابتلي المجتمع ببعض اللداغين اللساعين الذين يمارسون هذه المهنة المستهجنة الكريهة المعيبة بعيدا عن الإيمان والحكمة والكياسة والعقل والتعقل، كونهم «عنجهيين» وفيهم جهل وكبر، في النهار يمارسون دور الحمل الوديع، وفي الليل يمارسون دور الواخز الطاعن.

لهؤلاء تركيبات نفسية معقدة، وأمراض مستعصية موروثة ومكتسبة، ولهم خدع وانتهازيات ومراوغات، صفات السوء تتداعى بهم، والرمادية تستوطن أرواحهم، يمارسون على الناس أبشع أنواع اللدغ واللسع، أساليبهم خادعة ومقيتة، فكرهم أحادي، وتصرفهم بغيض، ويرسمون لأنفسهم صورا مغايرة فذة ماجدة ونادرة، ينشرون نمائم منتقاة كاذبة، باهتون يحاولون دائما أن يبرزون أنفسهم كمهمين، والويل كل الويل لمن لا يعترف بنمائمهم أو يصدقها، هم يحاولون رفع أنفسهم إلى مراتب سامية في التمجيد والتخليد والسؤدد، اللداغون اللساعون، يجيدون صناعة اللغو والهدم والعبث، ويتظاهرون بالمحبة والإخاء والسلام.

أوضاعهم متأرجحة وغير مستقرة، لهم تباين جلي في المواقف وفي الطرح والخطاب، اللداغون اللساعون، يمشون على صراط دقيق ملغوم بالأحقاد واللؤم والخبث والمفاسد، لهم أزمات نفسية كبيرة وكثيرة، ولا يدرون كيف يضعون أقدامهم على طريق الصواب في ظل تنافرهم وتباينهم الحاد، وجنونهم البغيض.

إنهم يخوضون معارك عبثية خانقة متشعبة وخطيرة، فكرهم جامد مثل بوابة خرسانية لا يمكن إزاحتها، والسبب الأساسي أنهم عجزوا عن فهم أدوار الحياة النقية النظيفة البيضاء، ولم يدركوا أن الحياة ينبغي أن تكون في الوئام والسلام الروحي، والود الاجتماعي، لا في اللغو والبهت وتأليف المسرحيات السوداء، والخداع والتلون وصنع المصائب وتأليب الناس، بمعنى دقيق يجب على هؤلاء أن يفعلوا العقل والمنطق وتعاليم الدين القويم، وأن يكونوا صادقين مع أنفسهم أولا فعلا وقولا وعملا والتزاما وتطبيقا، وليس مجرد دعاية مقنعة، أو مسرحية عبثية.

إن أقوال وأفعال هؤلاء المتناقضة والمزدوجة لا علاقة لها بمنطق العقل، ولا منطق الوعي، ولا بأساليب التحضر والود والسلام، لكنه بريق الكره والحقد والحسد والتسلط، والسباق المحموم نحو متاهات الرماد.

إن عقول هؤلاء السقيمة والرثة والقاصرة، هي التي قادتهم نحو منزلقات الضياع النفسي، والخور الروحي، نتيجة تأجير عقولهم للشيطان وأعوانه، وإن غرائز الشر، ومغريات الحقد، وغواية النجاسة، هي التي بعثت فيهم أحلام العبث، والولوغ في الأنفس والأعراض، ولن يجنوا من أعمالهم هذه سوى الذنوب والتردي والانتكاسة.

إن الماراثون المأساوي الذي يركضون فيه سيخسرونه، لأن أهدافهم العبثية، وتطلعاتهم القاصرة، ما هي إلا مجرد أعمال هزيلة، لا تؤطر لفكر، ولا تنشئ حياة نقية، لقد انحرفوا بمفاهيمهم الخاطئة نحو مستنقعات اللغو الآسنة، وساروا في دهاليز معتمة، وأودية مكفهرة شاحبة، من هنا لا بد لهؤلاء -إن كانوا ما زالوا يملكون بعضا من العقل- أن يبحثوا من جديد عن الصدق وممارسة الحقيقة والوضوح، بعيدا عن الخداع والتلون والتقية ورهن النفس للشيطان، الذي لا يريد لهم خيرا ولا سلاما ولا استقرارا نفسيا ولا تمددا في محيط النقاء.

إن على هؤلاء اللداغين اللساعين، صيانة أنفسهم من الانحرافات المزاجية، وسوداوية الروح، التي ستضعهم في صراع نفسي عقيم لا يجدي مطلقا، إن اللغو والبهت والتهويل ورسم القصص، وسرد الحكايا الكاذبة، وغيرها من الأعمال الهزلية الطائشة البغيضة التي يمارسونها، لا محالة سوف تنفجر في وجوههم ذات مرة، لكن بقوة هائلة لن يستوعبوها أو يصدقوها، ولن تنفعهم حين ذاك الأقنعة المزيفة، ولا الأغطية السميكة، ولا التلون والخداع، لأن زمن الرواج لعبثيات اللدغ واللسع قصير وهجين ولن يؤدي مطلقا لهدف أو غرض أو نتيجة، وإن الكيس الفطن من يأخذ بالأسباب ويحذر من هؤلاء ويعمل بالحيطة والوقاية والاحتراس.

رمضان العنزي

موظف قطاع خاص، كاتب رأي بصحيفة الجزيرة، روائي، لي من الإصدارات ثلاثة: ١) حي المطار القديم ٢) العيش بين مخرزين ٣) وطنيات.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق