برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
اَراء سعودية
بيادر

سياحة الداخل

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

وضعت «كورونا» سياحتنا الداخلية على المحك بعد أن أجبرت مطارات العالم على قفل الأبواب أمام السياحة صيف هذا العام، وأصبح أمام السائح السعودي خيار البقاء في مدنهم، أو الاتجاه لمدن الاصطياف الشهيرة، الطائف، الباحة، مرورا بالنماص وتنومه وأهمها وأفضلها أبها البهية.

الفنادق متناثرة على المطلات الجبلية، بأسعار مختلفة حسب إمكانيات السائح، وليس بالضرورة الذهاب للغالية ومن ثم الشكوى من الغلاء «فلكل شراي بضاعة وسوقي» والمراكز السكنية داخل المدن، وعلى الطرق السياحية بمختلف المستويات، فهناك شقق بمئتي ريال في اليوم وأخرى بألفي ريال، والعرض مفتوح لجميع الطبقات الاجتماعية «لا يكلف الله نفسا إلا وسعها» أيضا المطاعم والمقاهي متوفرة بكل المستويات، فيستطيع السائح تناول وجبة غداء بعشرين ريالا للفرد ويستطيع الدخول البوفيه المفتوح في أرقى الأماكن بمئة وخمسين ريالا للفرد.

البعض يتجه لسياحة الداخل وفي عقله الباطني المقارنات غير العادلة، والفكر السياحي المختلف تماما، هنا في مدن السياحة الداخلية مواصفات سياحية أسرية آمنة مستقرة، والأسعار متوفرة بكل المستويات، والبرنامج الزمني اليومي ممتع، شريطة أن يأت السائح وتفكيره في متعة أسرته والترفيه عنهم، أما إذا أتى بفكره السياحي الفردي، وبمقارناته غير العادلة المبنية على خبراته ورغباته فإن تشويهاته السياقية ستطال كل شيء، ولن يعجبه العجب ولا الصيام في رجب.

الجهات المعنية بالسياحة مسؤولة عن نجاح الموسم السياحي حتى نهاية أغسطس المقبل، وأي خلل سيجير لصالح السياحة الخارجية، وسيهز الثقة التي لا تحتاج للمزيد من الاهتزاز.

بقي أن أدعوكم للسياحة الريفية في قرى عسير، وأدعو أمانة منطقة عسير وبلدياتها للتفرغ لمهامها الأساسية، وترك التسويق السياحي الذي قد يطالها شيء من سلبياته، ومن ثم يتورطون في أمر لا علاقة لهم به.

همسة:

من يحمي سياحتنا الداخلية من غش العمالة السائبة؟ ومن يحل أزمة ثقافة تشويهات ومخلفات الأسر غير المؤهلة للخروج من منازلها؟ نفسي أسمع بالتشهير والعقوبات الرادعة.

صالح الحمادي

صالح بن ناصر الحمادي، دكتوراه آداب تخصص تاريخ عمل في سلك التعليم، مدير تحرير سابق في صحيفة الوطن، مسؤول تحرير جريدة الاقتصادية سابقاً في عسير، كاتب صحفي في عدد من الصحف السعودية، وعضو اللجنة الرئيسية لجائزة أبها، له عدد من الكتب أهمها ناحية عسير في العصر الجاهلي والعصر الإسلامي المبكر، وعلاقة الرسول صلى الله عليه وسلم ببلاد عسير ، السعوديون صقور الصحراء يغزون العالم ، المسافر في ثلاث أجزاء وكتاب فرسان من عسير .

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق