برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
بصمة

القيود للحدود وليست للأفكار

من عاصر الزمن الماضي وعاش مع أجداده وشاهد كيفية الصرامة التي كانوا يتصفون بها أولئك الأجداد، بسبب شظف العيش والفقر وقلة الوفرة في الأشياء آنذاك، فهذه المؤثرات شكلت لهم شخصية تميل إلى القسوة أكثر من اللين، فتندر أن تشاهد الابتسامة على محياهم إلا فيما بينهم وبين أصحابهم، فكانوا لا يسمحون للصغير أن يتحدث ولا يشارك في أي حوار، ولا يبين موهبته سواء كانت شعرية أو خطابية، فيعدون هذا من النقص بالمجلس أن يتحدث شبل من الأشبال بوجود من هم أكبر منه.

هذه القيود التي كانت في الماضي إنما توارثوها أبا عن جد، دون البحث في آثار أو عواقب تلك القيود.

فكان الصغير منذ يصبح حتى يمسي يشارك في الأعمال مع والده وإخوانه، حسب ما يستطيع القيام به من عمل، ولكن لا يشارك في الحوارات والأحاديث الجانبية، فكانت الأفكار مقيدة وليست مطلقة.

القيود للحدود الشرعية التي لا يمكن تغييرها أو النقاش فيها، كما أن القيود للثوابت الوطنية التي لا يمكن المزايدة فيها، ما عداها فيمكن النقاش والأخذ والرد فيها، فتقييد الأفكار أصبح من الماضي التليد وقد تغير الوقت في كل شيء حتى أصبحت الأفكار مطلقة بشكل كبير، وعلى جميع المستويات: المنزل والمدرسة والعمل أو المشاركة الكتابية، فنشاهد الكثير من رواد السوشال ميديا، كيف يعبرون عن أفكارهم ويطرحونها ويتناقشون مع الكثير من متابعيهم فيها، فإطلاق الأفكار في كل مجال يكون لصالح المجتمع والفرد.

الله -سبحانه وتعالى- أمرنا بالتفكر والتدبر والتعقل والنظر في كل شيء بعقولنا لا بعقول غيرنا، ولذلك منح الله الإنسان التفكر في كل شيء، وجعله جزءا من الإيمان بالله والتقرب له، فمهما حاولنا تقييد الأفكار وتكميم الأفواه عن إبداء الآراء والأفكار، فإننا لن نستطيع، خاصة بعد زمن السوشال ميديا، الذي أتاح للجميع منصات مستقلة ينشرون فيها تلك الآراء والأفكار بكل شفافية، مع الانتباه بعدم المساس بالثوابت الدينية والوطنية.

فحري بنا تشجيع من حولنا من أولادنا وموظفينا وغيرهم بالسماح لهم بعرض أفكارهم وتعزيزها، إذا كانت مفيدة للجميع، فقد تخرج لنا فكرة تكون في المستقبل بعشرات المليارات، كما شاهدنا ذلك في العالم من اختراعات واكتشافات وتصميمات.

محمد الشويعر

محمد بن عبد الله الشويعر, دكتوراه في التاريخ الإسلامي من جامعة الملك سعود، عمل مستشاراً لعدد من المؤسسات منها الحوار الاجتماعي في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، الحوار الوطني، إدارة الدراسات والبحوث التنفيذي بصندوق الموارد البشرية، كما ادار الدراسات والبحوث والنشر بمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ، شارك في العديد من اللجان العلمية والتنظيمية، كاتب رأي لعدد من الصحف السعودية والعربية وله عدد من الدراسات والبحوث المنشورة في عدد من المجالات التاريخية والفكرية.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق