اَراء سعودية
آراء وأفكار

حماس والهجوم على قناتي العربية والحدث

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

حركة حماس في قطاع غزة تواصل تضييقها على الحريات الإعلامية، وتمنع الإعلام من القيام بمهمة نقل الأحداث في قطاع غزة، للتغطية على فشلها في إدارة القطاع، وأيضا خلافاتها الداخلية، التي أدت إلى نجاح إسرائيل في اختراق حركة حماس، وتجنيد عناصر داخل الحركة لنقل معلومات إلى جهاز الموساد الإسرائيلي، وبدلا من أن تعالج حماس مشاكلها الداخلية، وتكشف عن السبب الحقيقي في نجاح إسرائيل في اختراقها، بحثت عن شماعة أخرى لتعليق فشلها عليها، وهي شماعة الإعلام، وقناتي العربية، والحدث بعد أن فضحا فشل حماس في إدارة القطاع، والاختراق الإسرائيلي للحركة.

معاقبة حماس الإعلام لأنه كشف عن هروب قيادي حمساوي كوماندوس بحري، إلى إسرائيل حاملا معلومات، ومستندات هامة، وهذا يؤكد أن هذه الحركة لا تعمل لصالح الشعب الفلسطيني، وأنها مجرد أداة في يد دول إقليمية تستخدم هذه الحركة في خدمة أجنداتها السياسية، أما الإعلام يقوم بواجبه المهني وله دور في كشف الخونة، والمتآمرين، مثل حماس التي تاجرت بالشعب الفلسطيني، وحصلت على أموال بمليارات الدولارات ذهبت إلى جيوب قيادات الحركة، الذين لم يستفيدوا منهم ماديا باعوا الحركة إلى إسرائيل، وقبضوا الثمن.

قطاع غزة يوجد به عدد كبير من الصحفيين، والعاملين في وسائل إعلام مختلفة، لكنهم غير قادرين على القيام بمهامهم الإعلامية، لأن قيادات حماس تهددهم بالقتل، والسجن، وهناك اعتقالات لعدد كبير من الصحفيين على يد داخلية حماس، في الوقت الذي تسمح فيه حماس لوسائل إعلام تابعة لقطر مثل قناة الجزيرة بالتجول داخل قطاع غزة، لأنها لا تجرؤ على منع الجزيرة لكنها تمنع وسائل الإعلام الأخرى، وذلك بسبب حصولها على تمويلات مالية من قطر، التي تعطي تعليمات لحركة حماس بمنع وسائل الإعلام السعودية من تغطية الأحداث داخل قطاع غزة.

حماس حاولت التغطية على خبر الاختراق الإسرائيلي لأجهزتها العسكرية، الذي نشرته قناتا العربية والحدث، لكن موسى أبو مرزوق القيادي في حماس أكد الخبر، وتحدث على أن هناك اعتقالات لعدد من عناصر حماس بسبب هذه القضية بعد نقلهم معلومات عن حماس إلى إسرائيل، وأن هناك خلية داخل الجهاز العسكري لحماس تابعة لإسرائيل.

حماس تعلم أن قطر ستتدخل سريعا، خاصة أنها تتمتع بعلاقات مع الجانبين وستحاول التهدئة بينهما، ولذلك في البداية حاولت التغطية على الخبر لكنها فشلت واضطرت إلى الإعلان في النهاية، لكنها نفت أن الهارب كان قياديا وأنه مجرد عضو سابق في حماس، لكن قطر على علم بالاختراق الإسرائيلي لحركة حماس، وتسعى قطر مع إسرائيل إلى التخلص من بعض قيادات الحركة، وترتيب الأوراق داخل الحركة مرة أخرى، خاصة بعد إعلان الحركة موافقتها على المصالحة مع حركة فتح، في الوقت الذي تعمل فيه قطر وإسرائيل على إفشال أي جهود للمصالحة الفلسطينية من أجل المضي قدما في عملية إنجاح خطة السلام الأمريكية أو ما يسمى بصفقة القرن.

منع حماس وسائل إعلام سعودية من العمل داخل قطاع غزة جريمة في حق الحريات الإعلامية، لكنها تفعل ذلك لأنها حركة إرهابية تسيطر على قطاع غزة بقوة السلاح، وهي حركة انقلابية انقلبت على الشرعية، وما زالت حماس تخطف غزة حتى اليوم، وهي تتصرف كأنها مالكة لقطاع غزة وليست جزءا من الشعب الفلسطيني.

مشعل أبا الودع

مشعل أبا الودع الحربي، بكالوريوس إعلام، كاتب في عدد من الصحف العربية والخليجية، صدر له كتاب «مقالات أبا الودع في الألفية».

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق